عرّافات أرماني.. يسرقن أسبوع باريس للموضة

خامات الأزياء اتسمت بالطواعية والثبات والرومانسية. غيتي ــ أ.ب

لم يكن على المصمم الإيطالي جيورجيو أرماني، إلا أن يسرق القمر، ليقدمه على منصة عرضه الأخير في باريس، الاثنين الماضي، لربيع وصيف 2010 من ملابس السهرة الراقية في أسبوع باريس للموضة. وبلونه الفضي وحالاته المتعددة، كان القمر منعكسا على شوارع يلتمع تحتها المطر، عاكسا ضوء القمر، بينما كانت عارضاته أشبه بعرافات هبطن من القمر، لينثرن سحر فضته لليلة واحدة فقط، مقدما مجموعة كانت أقرب في تأثيرها إلى الشتوية، أو ليلة باردة تشرف على ربيع خجول.



كان الهلال هو فكرة أرماني الرئيسة التي زين بها منصة عرضه بوضوح، كما ركز على الهلال بشكله الرشيق وتقوسه الرفيع محدد النهايات، ليزين به التصاميم التي تنوعت بين فساتين وأطقم من سترات وسراويل وتنانير، مقدما مجموعة غلبت عليها درجات القمر الفضية، وتلك المتفاوتة بتفاوت أمزجة الليل، بين الأسود الداكن غير المتناهي، وآخر أقرب إلى الكحلي. ومع تعدد مزاجات القمر، ركز أرماني على درجات الأبيض اللماع الذي غلب على معظم تصاميمه، وتماوجت التماعاته، بين الأقرب إلى الذهبية، وأخرى إلى الفضية، أو الأبيض الذي تلون بخجل بألوان الطيف مع تحرك العارضة، أو الذي بدا أقرب إلى الكريمي، أو الذي مزج بين الأبيض والأسود، باديا كلمحات للقمر بين غيوم في ليلة داكنة.

تنوعت القصات التي قدمها المصمم بين تلك الأساسية بخطوط واضحة وناعمة وتلك التي انحنت وتمايلت بتماهٍ مع فكرة القمر، سواء من خلال التموجات التي انسدلت من بعض الفساتين، مكونة أقواسا متعددة قد تكون عفوية في الواقع، لكنها تأخذ من الهلال تقوساته عامة، أو عبر خطوط رفيعة مقوسة تنتهي بها السترات وتزين وسطها، بينما تمايلت وتقوست بعض الفساتين قاسمة الفستان في نصفه، حيث ارتفع أحد الجزأين مكونا بروزا فوق الكتف، ويتمايل تقوسا على جذع العارضة حتى نهاية الفستان بألوان تستوحي من التماعة القمر ألوانها، ما يجعل التصاميم ناجحة جدا في إيصال الفكرة، أو عبر السترات التي بدت مستديرة أشبه بالبدر، بينما زين البدر بشكله المستدير منطقة الصدر والجذع في فساتين تزينت حوله حلقات من الترتر الأسود التي جعلته أقرب إلى فكرة الكوكب الفضائي تزينه النجوم.

فضاء
بدت الخامات المستخدمة في المجموعة، سواء بالتماعتها الشديدة، وبطواعيتها على الرغم من الثبات الواضح، وألوانها التي عززت من تأثير الفكرة العامة، أقرب إلى خامات فضائية من الخيال العلمي، لولا التصاميم الرومانسية بخطوطها الكلاسيكية التي كسرت حدة بعض الخامات المستخدمة، ونجحت في تقديم مزيج خاص جدا، حول العارضات إلى عرافات من القمر هبطن إلى الأرض، ينثرن سحر فضته ليلة واحدة فقط.



ونجح المصمم في اختيار الخامات المستخدمة في العرض بذكاء شديد، حيث كل أنواع الخامات استطاعت خدمة الفكرة الرئيسة، حيث مزجت الخامات بين الخفة الشديدة والشفافية، إضافة إلى الالتماعة اللؤلؤية القادرة على أن تعكس الألوان المطلوبة، إضافة إلى الطواعية الشديدة. وبالتالي، كان قماش الـ«أورغانزا» الخامة الرئيسة في المجموعة، إضافة إلى خامات أخرى اجتمعت كلها على اللمعان والثبات المطواع. وغلبت على الخامات فكرة الزينة شديدة الدقة بالترتر الشفاف اللماع الذي أعطى الخامات التماعة شديدة أضافت الكثير إلى المجموعة، وجعلتها أقرب إلى ليلة متلألئة بالنجوم، بينما تزين أحد التصاميم بالترتر بالكامل باستخدام نوع الترتر المستدير، بألوان صدفية، تدرجت في حجمها ابتداء من الدقيقة عند الصدر، وانتهاء بالضخمة المستديرة غير المخرمة والشبيهة بالبدر، انحدارا إلى التنورة والذيل.

بساطة
يمكن وصف مجموعة أرماني بالبسيطة، سواء من خلال خطوطها الواضحة غير المحتشدة، وبعدها عن التزيين الشديد واستخدام التطريزات والكريستالات، إلا من خلال الإكسسوارات والدبابيس الكريستالية الشبيهة بالهلال، والتي تزين بعض التصاميم بقطعة واحدة فقط منها، إلا أن هذه البساطة لم تمنع وضوح العمل المضني، الذي جعل من المجموعة واحدة من أنجح مجموعات أرماني للسهرة، سواء من خلال النجاح في إيصال الفكرة بأقل قدر ممكن من الاستغلال المبالغ لها، ومن خلال الخامات المستخدمة، والنجاح الشديد في اختيار الألوان المستخدمة التي لم تخرج عن فكرة التماعات القمر بدرجاته المختلفة، ولياليه الفضية، بينما كان لقصات المجموعة الفضل الأكبر في إنجاحها، حيث استطاع المصمم، وعلى الرغم من بساطة النتائج أن يستلهم تقوسات الهلال في نهايات السترات والتنانير وإعطائها انحناءات مقوسة أضافت مرحا مغويا إلى التصاميم وتوظيفا للفكرة.

بدر
نجح المصمم على تجريدية الفكرة، في أن يقدم تصميما شديد الابتكار بدت فيه العارضة أشبه بالبدر المكتمل، من خلال عرضها فستانا قصيرا وعاريا يفتقر إلى وجود الحمالات، من قماش لماع بيج تزين بحبات قليلة منتشرة من الترتر متعدد اللمعات، يختفي تحت رداء مستدير بالكامل من الأورغانزا البيضاء، والتي لا تحتوي سوى على فتحة للرأس وتصل إلى نهاية الفستان، في تجسيد كامل لفكرة البدر بطريقة شديدة البساطة والذكاء.

 نجوم 


جمع عرض المصمم الإيطالي جيورجيو أرماني الأخير لربيع وصيف ،2010 لملابس السهرة في أسبوع باريس للموضة الاثنين الماضي مجموعة كبيرة من المشاهير، ومنهم من اليسار المطربة الأميركية تينا تيرنر والممثلة الإسبانية إيلسا باتاكي وابنة أخ المصمم روبيرتا أرماني والممثلة الأميركية آن هاثاوي في صورة أخذت لهم قبيل عرض أرماني.

 

طباعة