طبيب أم التوائم الـ8 مهدد بالمنع من المهنة

نادية سليمان. أرشيفية

تتهم لجنة الشؤون الصحية الحكومية في الولايات المتحدة، الطبيب الذي ساعد امرأة من كاليفورنيا قبل عام في ولادة ثمانية توائم، بتهمة الإهمال الشديد خلال معالجة الأم نادية سليمان (34 عاما) ما قد يترتب عليه سحب رخصة مزاولة المهنة من الطبيب مايكل كامرافا.

وذكرت صحيفة «لوس أنجلوس تايمز» الأميركية، أمس، أن الطبيب أنتج مخزوناً كبيراً غير ضروري من الأجنة، وأهمل فحص الصحة العقلية لمريضته.

وجاء في تقرير الصحيفة بشأن الاتهامات الموجهة إلى الطبيب الذي يدير مستشفى للتخصيب في بيفرلي هيلز ، إنه تم تحريك دعوى قضائية بها في ديسمبر الماضي. وكانت سليمان تتلقى العلاج لدى كامرافا لمدة 11 عاماً، وأنجبت خلال تلك الفترة بمساعدة التخصيب الصناعي 14 طفلاً، بينهم ثمانية توائم نهاية يناير العام الماضي. وخلال عملية التخصيب في يوليو 2008 كانت سليمان تعيش من دون عائل، وعاطلة عن العمل، ومسؤولة عن تربية ستة أطفال.

وذكرت لجنة الشؤون الصحية أن عملية نقل الأجنة المثيرة للجدل تخطت «كل المقاييس العاقلة لطبيب». وفي المقابل، دافع المحامي بيتر أوسينوف عن موكله كامرافا، موضحاً أن الطبيب قام فقط بتلبية رغبة مريضته. وينتقد خبراء في التخصيب زراعة أجنة كثيرة في الرحم، لأن هذا الإجراء قد يؤدي إلى الحمل في توائم، وهو أمر له توابع خطرة.

ويشار إلى أنه لا يوجد في الولايات المتحدة حد قانوني أقصى لنقل الأجنة، على عكس دول أخرى، مثل ألمانيا.

طباعة