الملابس القطنية والصوفية ضرورية للأطفال

ينبغي أن يرتدي الأطفال الرضّع طبقات عدة من الملابس، قبل أن يغامر الآباء بإخراجهم معهم في الطقس البارد، بحيث يمكن تخفيف الطبقات الخارجية من الملابس، كلما استدعت الحاجة، لتجنب ترشح العرق من الجسم في الأماكن المغلقة الدافئة. وقالت ميشتهلد هول خبيرة تمريض طب الأطفال ورئيسة جمعية ممرضات طب الأطفال في بلينغن في ألمانيا إن الوضع المثالي أن يختار الوالدان الملابس القطنية، طبقة داخلية لملابس الطفل، حيث يمكن لتلك الملابس امتصاص رطوبة كثيرة. غير أن الأطفال يشعرون بالبرد بسرعة إذا كانت الملابس التي يرتدونها قطنية فقط، وتصادف خروجهم في الأجواء العاصفة، وبالتالي ينبغي عليهم ارتداء طبقة من الملابس الصوفية فوق الملابس القطنية، لتوفير الحماية لهم. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الملابس القطنية الملامسة لجلد الطفل الرضيع تمنع الحكة الجلدية التي يمكن أن تحدث إذا لامست الملابس الصوفية جلد الطفل .

طباعة