على ذمة دراسة علمية: المهتمون بالأبراج أكثر نرجسية وأقل ذكاء !

كشفت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين يشتركون في علم التنجيم والأبراج قد يكونون أكثر نرجسية وأقل ذكاء.

واستطلع علماء النفس من جامعة "لوند" أكثر من 250 شخصا حول معتقداتهم في علم التنجيم وملامح شخصياتهم.

ووجدوا أن أولئك الذين لديهم معتقدات قوية سجلوا درجات أعلى في النرجسية، ولكن أقل في الذكاء، على ذمة الدراسة.

ومع ذلك، وجدوا أيضا أن الإيمان بالأبراج كان مرتبطا بسمات التوافق والانبساط.

وقال الفريق إن النرجسيين قد يكونون أكثر عرضة لتتبع الأبراج، لأنهم أكثر "مقاومة للحقائق"، ويجدون أن التأطير الإيجابي يناسب تضخمهم.

وأجرى الدراسة عالم النفس بيتري كاجونيوس من جامعة "لوند" السويدية وزملاؤه.

وكتب الباحثون في ورقتهم البحثية: "تتزايد شعبية علم التنجيم، على الرغم من نقص الدعم العلمي. وليس من الواضح سبب عودة هذه الممارسة القديمة لدراسة مواقع وحركات الأجرام السماوية - مع الاقتناع بأنها تؤثر على السلوك البشري".

وأراد الدكتور كاجونيوس وزملاؤه معرفة ما إذا كان الإيمان بعلم التنجيم مرتبطا بأي سمة شخصية معينة.

وجندوا 264 شخصا عبر وسائل التواصل الاجتماعي وطلبوا منهم إكمال سلسلة من الاستبيانات. وأظهرت النتيجة الرئيسية أنه كلما ارتفعت النرجسية، ربما بشكل مفاجئ، زاد الإيمان بعلم التنجيم، وفقا لما كتبه الباحثون.

 

 

طباعة