وفاة آخر إنسان ولد في القرن الـ 19 بعمر 124 عاماً

تُوفيت فرانسيسكا سوسانو، التي يُعتقد أنها "أكبر معمر في العالم" وآخر امرأة على قيد الحياة ولدت في القرن التاسع عشر، في الفلبين عن عمر يناهز 124 عامًا.

ولفظت فرانسيسكا سوسانو أنفاسها الأخيرة مساء يوم الإثنين 22 نوفمبر 2021. وأكد مسئولو الدولة في مقاطعة كابانكالان مسقط رأسها، وفاة المعمرة الفلبينية.

وإعلانها رسمياً كأكبر شخص في العالم يبلغ من العمر 124 عامًا تم التحقق منه من خلال موسوعة غينيس للأرقام القياسية.

وتقول الوثائق إنها ولدت في 11 سبتمبر 1897 - قبل عام من تخلي إسبانيا عن حكم الفلبين.

ويُعتقد أن سر حياة لولا الطويلة يكمن في اتباع نظام غذائي يتكون أساسًا من الخضار، مع القليل من اللحوم وبدون لحم الخنزير.

وقالت فرانسيسكا قبل رحيلها أيضًا إن عدم شرب الكحول لعب أيضًا دورًا كبيرًا في بلوغا سن الشيخوخة، حسبما ذكرت صحيفة ذا صن.

وقال جيك كارلين جونزاليس، مسؤول الإعلام في كابانكالان، إن سبب وفاة لولا لم يتحدد بعد. وقال لشبكة "سي إن إن" الفلبينية إنها ستخضع لفحص Covid-19، لكن لم يُعتقد أنها عانت من أي أعراض للفيروس.

 

طباعة