وعد بتحسين خدمة الانترنت وإنشاء "سجن ضخم".. ملاكم يترشح لرئاسة الفلبين

 تقدم الملاكم الفلبيني الأسطورى ماني باكياو اليوم الجمعة بأوراق ترشحه لمنصب رئيس الفلبين، ليصبح بذلك أول سياسي يعلن رسميًا ترشحه لأعلى منصب في البلاد خلال الانتخابات المقررة العام المقبل.
 وتعهد باكياو، 42 عامًا، وهو حاليا عضو في مجلس الشيوخ الفلبيني، بمحاربة الفقر والفساد وحل أزمة جائحة فيروس كورونا إذا فاز في الانتخابات وأصبح رئيسًا.
 كما وعد بتحسين خدمة الإنترنت وخفض أسعار الكهرباء في الفلبين، وفق وكالة الأنباء الالمانية.
 وقال بعد أن تقدم بأوراق ترشحه للجنة الانتخابات عن حزب برومدي السياسي: «إن ترشحي ليس فقط من أجل نفسي وعائلتي، ولكن أيضا من أجل الشعب الفلبيني، لمنحهم مستقبلا أفضل، وخاصة لأولئك الذين يعانون منذ فترة طويلة».
 وأضاف «بالنسبة لأولئك الذين يسرقون من الشعب الفلبيني، فإن أيامكم السعيدة في الحكومة باتت معدودة، هذا هو وعدي لشعب الفلبين وللرب».

وباكياو الملقب بـ«باك مان» هو الملاكم الوحيد في التاريخ الذي حقق لقب بطولة العالم في ثماني فئات وزن مختلفة، ويعتبر مصدر فخر كبير للفلبينيين.

خلال طفولته، ترعرع في الشوارع الفقيرة قبل أن يدخل الملاكمة المحترفة في يناير 1995 مقابل منحة قدرها 1000 بيسوس (22 دولاراً)، قبل أن يجمع ثروة تقدر بأكثر من 500 مليون دولار.

دخل باكياو عالم السياسة في عام 2010، عندما انتُخب نائباً، قبل أن يصبح سيناتوراً في عام 2016. وقد أثار أحياناً الجدل بتصريحاته المؤيدة لعقوبة الإعدام أو معادية للمثلية الجنسية.

لكنه يحظى بشعبية كبيرة، حيث يحظى كرمه وطريقه للنجاح بعدما وُلد في فقر مدقع بإعجاب وتقدير هائلين.

وسبق أن تعهد باكياو بألا يدخر جهداً، حيث قال، حسب وكالة الانباء الفرنسية، إنه سيرسل «مئات أو آلاف» السياسيين الفاسدين إلى «سجن ضخم» شُيد لهذا الغرض.

 

 

طباعة