دبي سفاري بارك تعود بموسم جديد حافل بـ«مخلوقات مذهلة»

صورة

تستعد دبي سفاري بارك للترحيب بزوارها مع انطلاق موسمها الجديد في 27 الجاري، بمجموعة من عناصر الجذب المشوقة التي تعزز تجربة زيارة الحديقة لاسيما للعائلات التي تنقلهم إلى قلب الحياة البرية للتعرف على أهم ملامحها ومكوناتها، بعضها نادر، تم جلبها من مناطق متفرقة حول العالم، لمنح الزائر تجربة ترفيهية تثقيفية شيقة لجميع أفراد الأسرة من مختلف الأعمار، اتساقاً مع نهج دبي في توفير المقومات التي تعزز مكانتها كمركز جذب رئيسي للسياحة العائلية في المنطقة.

وأكد المدير العام لبلدية دبي المهندس داوود الهاجري، اكتمال الاستعدادات لانطلاق الموسم الجديد لدبي سفاري بارك، والتي روعي فيها كل المقومات التي طالما جعلتها إحدى أهم نقاط الجذب السياحي في إمارة دبي، ودولة الإمارات، بما تقدمه من فرصة الاقتراب من الحياة الفطرية بمكونتها المختلفة، ضمن أجواء آمنة روعي فيها إعداد كل الضمانات التي تكفل للزائر السلامة في جميع أوقات الزيارة، إضافة إلى ما تم إعداده من مرافق خدمية متنوعة لضمان راحة وسعادة الزوار.

وأضاف: «الحدائق والمتنزهات مكون رئيس في نوعية الحياة المتميزة التي توفرها دبي لكل من يعيش على أرضها أو يقصدها من الزوار من مختلف أنحاء المنطقة والعالم، والذين يجدون فيها كل الترحيب بجملة من الخدمات والمرافق والعناصر الترفيهية المصممة لخدمة الزوار وإسعادهم وتشجيعهم على العودة مراراً لزيارة دبي بكل ما تقدمه من عناصر جذب متنوعة وفريدة من نوعها على مستوى المنطقة والعالم».

وتابع الهاجري: «دبي سفاري بارك تقدم تجربة فريدة تنقل الزوار من جميع الفئات العمرية إلى قلب الحياة البرية ضمن أجواء ترفيهية تثقيفية مشوقة. ويقوم عليها فريق متخصص من الخبراء والفنيين أصحاب الخبرة في مجال الرعاية والحفاظ على الحياة الفطرية، وإكثارها، ونسعى لتوفير كل العناصر التي تجعل من الزيارة مصدر لبهجة الزوار وإمدادهم بمعلومات مهمة حول العديد من الفصائل التي ندر أن تجتمع تحت سقف واحد في هذا الجزء من العالم».

وأوضح مدير عام بلدية دبي أن سفاري دبي حرصت على إعداد البيئات المطابقة للموائل الطبيعية للحيوانات التي تم استقدامها من مناطق متفرقة حول العالم، من حيث الظروف المناخية والتحكم في درجات الحرارة لما يتطلب منها ذلك، وكذلك الأجواء المحيطة سواء كانت صحراوية أم عشبية، مع الاهتمام ببرامج الإكثار للحفاظ على حيوانات الحديقة لاسيما الأنواع النادرة منها والمعرضة لخطر الانقراض، ما يعزز من دور الحديقة في حماية الحياة البرية ودعم الجهود الدولية الرامية إلى تعزيز الوعي البيئي.   

ويشهد الموسم الجديد لدبي سفاري بارك وجود معارض متنوعة وفريدة، مثل معرض الفهود، بالإضافة إلى تطوير مناطق مختلفة من الحديقة: مثل سفاري الصحراء العربية، بينما ستشهد الحديقة في موسمها الجديد استحداث حيوانات جديدة، مثل: السعدان السنجابي، وغينون مونا، والغيبون الشمالي الأبيض الخدين، إلى جانب تنظيم العديد من العروض التفاعلية الممتعة، مثل عروض الطيور، بما في ذلك عرض الطيور الجارحة وعرض مخلوقات العالم المذهلة، والتي يشارك في تقديمها مجموعة من خبراء الحياة البرية من ذوي الممارسة الطويلة في هذا المجال.  

 

طباعة