العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تشمل دورات وورشاً تدريبية لدعم المصورين والشباب وكوادر الحديقة

    شراكة استراتيجية بين «حمدان بن محمد للتصوير» و«دبي سفاري بارك»

    أحمد الزرعوني وعلي خليفة بن ثالث خلال توقيع الاستراتيجية. من المصدر

    أعلنت الأمانة العامة لجائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، توقيع عقد شراكة استراتيجية مع «دبي سفاري بارك»، لفتح آفاق جديدة أمام عشاق تصوير الطبيعة، ومحاكاة بيئة الحياة البرية، والاحتكاك المباشر مع مجموعة متنوّعة من الحيوانات المفترسة والأليفة، وأيضاً النادرة.

    وقال الأمين العام للجائزة، علي خليفة بن ثالث، في تصريح خلال مؤتمر صحافي عُقد الإثنين «في دبي سفاري بارك»: متحمّسون لهذا النوع من الشراكات التي تمنح مجتمعات المصورين المحترفين وجمهور الهواة، فرصاً مباشرة لاختبار مشاعرهم ومهاراتهم، وخوص تجارب جديدة ومثيرة، دون الاضطرار إلى السفر لخارج الدولة. «دبي سفاري بارك» مَعلَم ترفيهي فريد من نوعه، من حيث نوعية التشويق والمغامرة والاستكشاف، التي يشعر بها عموم الزوّار، لكن بما يخص المصورين المغرمين بالطبيعة والحياة البرية، هناك أيضاً باقات من الأخبار السعيدة التي ستتوالى تباعاً.

    وأضاف بن ثالث: من منطلق دور الجائزة في نشر ثقافة التصوير، وتعزيز دور الفنون في التواصل البشريّ والارتقاء الحضاريّ، يسعدنا أن نعلن عن دورة لتأهيل وتثقيف السائقين والمرشدين السياحيين في دبي سفاري بارك، من خلال تدريبات خاصة على استراتيجيات التصوير الخاص بالحياة البرية، ليكونوا مؤهلين تماماً لتقديم مساعدة ذات كفاءة عالية للمصورين خلال جولاتهم الفوتوغرافية في أرجائها، هذا بجانب عدد من برامج وفعاليات وورش التدريب، من ضمنها فعاليات «أندية السبت» التي تقيمها الجائزة منذ 7 سنوات، بالتعاون مع هيئة المعرفة والتنمية البشرية، وورش عملية أخرى بالتعاون مع مجموعة من المصورين. أيضاً سيتم الإعلان قريباً عن رزم خدمات خاصة بالمصورين، وتوفير مجموعة من أدوات التصوير لهم بالشراكة مع كبريات الشركات الصانعة للكاميرات.

    إثراء الإمارة

    مدير إدارة الحدائق العامة والمرافق الترفيهية في بلدية دبي، أحمد الزرعوني، قال في تصريحه: تحرص بلدية دبي على إثراء الإمارة بالوجهات السياحية الاستثنائية والفريدة، حيث عزَّزت «دبي سفاري بارك»، التابعة للبلدية، من المكانة المتفرّدة التي تحتلها إمارة دبي في مجال السياحة، وكذلك في تعزيز استراتيجيات رعاية الحيوانات والحفاظ عليها، والتي أُنشئت بموجبها «دبي سفاري بارك». ويأتي ذلك من خلال تعريف الزوار بأنواع عديدة ومختلفة من الحيوانات، وتسمح المناطق المتخصّصة والمعارض المفتوحة من الاقتراب والتفاعل بشكل مباشر مع مجموعة من الكائنات الفريدة والغريبة والنادرة في العالم، والتي توجد في «دبي سفاري بارك»، مثل الفيلة والأسود والفهود والزرافات وغيرها الكثير. وجدير بالذكر أن جميع الحيوانات في الحديقة تتلقّى الرعاية والعناية الكاملة من قبل فريق متميز من الخبراء والمتخصّصين. إضافة إلى ذلك، نهدف من خلال هذه الاتفاقية إلى تشجيع ودعم المبدعين والهواة من محبي تصوير الحيوانات والحياة البرية، وتسخير جميع الموارد المتاحة لتشجيعهم على الإبداع والتميز، والحصول على نتائج مبهرة، إضافة إلى تعرّفهم الخصائص الفريدة لكل نوع من أنواع الحيوانات الموجودة.

    علي بن ثالث: «شراكات تمنح المحترفين والهواة فرصاً لاختبار مشاعرهم ومهاراتهم».

    أحمد الزرعوني: «نهدف إلى تشجيع المبدعين والهواة، ومدِّهم بالموارد لخلق تجربة مختلفة».

    طباعة