شباب إماراتيون يكتشفون «ﻣﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻨﺠﺎﺓ في البرية»

صورة

اختتمت مؤسسة الشارقة لتطوير القدرات (تطوير)، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، جزءاً من برامجها التدريبية لشهر مارس 2021، التي تضمنت «الرماية بالقوس والسهم»، و«ﻣﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻨﺠﺎﺓ في البرية»، وذلك تحقيقاً لرسالتها في اكتشاف وتنمية واستثمار طاقات الأجيال في بيئة إماراتية محفزة على الإبداع والابتكار، من خلال تصميم وتنفيذ برامج وأنشطة وفعاليات تستشرف المستقبل، بالتعاون مع شركاء محليين وعالميين.

وعلى جبل جيس، أعلى قمة في الإمارات، شارك مجموعة من الشباب، من الجنسين، في «برنامج ﻣﻬﺎﺭﺍﺕ ﺍﻟﻨﺠﺎﺓ» الأول من نوعه في الدولة، الذي أطلقته المؤسسة كجزء ﻣﻦ ﺳﻠﺴﻠﺔ برامج المهارات الحياتية، بالتعاون مع Bear Grylls Explorer’s Camp، الذي يضم فريقاً ﻣﻦ المدربين والخبراء في تعلّم أساسيات النجاة بالبرية.

وتعرّف المشاركون إلى مهارات إنقاذ الحياة، والأساليب المتنوعة، مثل العمل تحت الضغط، واستخدام الموارد المتاحة لديهم، وكيفية البحث عن الطعام والشراب، وطرق إشعال النار، إلى جانب العمل الجماعي، والتعاون في إقامة ملاجئ للطوارئ، ومهارات استخدام الحبال والتسلّق، ومعرفة الاتجاهات، وغيرها من المهارات.

وشاركت مجموعة أخرى من المنتسبين للمؤسسة في «برنامج الرماية بالقوس والسهم»، ضمن سلسلة البرامج الرياضية، بالتعاون مع أكاديمية الرماية في نادي الشارقة للغولف والرماية، حيث سيتعلّم المشاركون على مدى شهرين آلية الرماية وقواعد السلامة، بهدف تعزيز مهاراتهم التنافسية، وتطوير قوة الإرادة لدى اللاعب، وتنظيم الوقت، والصبر، والاهتمام بالتفاصيل.

وأكد مدير مؤسسة الشارقة لتطوير القدرات بالإنابة، خالد إبراهيم الناخي، أن هذه البرامج التدريبية تأتي في إطار حرص «تطوير» على دعم قدرات القيادات الإماراتية الشـابة، وتنمية وتعزيز مهاراتها، وتفعيل دورها.

وأشار الناخي إلى أن تمكين الشباب من المشاركة في برامج تدريبية، تواكب تطورات العصر وتحديات المستقبل، يُمكّن الأجيال من التعامل بشكل أفضل مع المتغيّرات، واكتساب المهارات التي تنمي مختلف جوانب شخصياتهم، وتتيح لهم في الوقت ذاته تعلّم قيم التعاون والمشاركة والتفاعل، كي يكونوا أكثر قدرة على العطاء والإسهام في تنمية وتطور مجتمعهم، وتولي المسؤولية في أي مجال يتطلعون إلى العمل به مستقبلاً.

• البرنامج أقيم على جبل جيس أعلى قمة في الإمارات.

طباعة