الريم وشمة وشهد ينطلقن في مجال الأزياء بأفكار مختلفة

#طموح الشباب.. 3 شقيقات إماراتيات يشغلن العباءة بـ «الذهب» ويطمحن إلى العالمية

صورة

تبدأ الحكاية بالشغف، وبكثير من الإصرار على تحقيق الهدف، مهما بلغت التحديات.. هكذا هي حكايات يختصرها لنا شباب وأصحاب تجارب راهنوا على قدراتهم وبدأوا الحياة المهنية ومشروعاتهم الصغيرة من الصفر، لتكبر مع الوقت ويكبر معها الحلم والطموح. البدايات ليست سهلة، لكنها غالباً ما تكون متسمة بنجاحات بسيطة، تكبر مع مرور الأيام ونضوج التجربة.

أما الوصول إلى ضفة النجاح فهو إنجاز محفوف بكثير من الدعم والتشجيع من المحيطين، والمثابرة في كل يوم. نتعرف في هذه الصفحة إلى قصص الشباب.. طموحاتهم.. تحدياتهم وقصص نجاحهم.


بفكرة «ذهبية» مبتكرة، دخلت الريم المريد برفقة أختيها شمة وشهد، إلى عالم الأزياء، إذ قررن تقديم العباءة المشغولة بأوراق الذهب عيار 24 قيراطاً، التي لم تقدم من قبل عالم الموضة وتصميم العباءات.

أسست الريم وشمة وشهد مشروعاً حمل عنوان «ساس» بعد وفاة جدهن، إذ كن يطمحن إلى تقديم شيء مختلف يعبّرن فيه عن طموحاتهن وإرادتهن في تحقيق النجاح تماماً، كما كان يريد جدهن قبل رحيله.

عملت الريم، كما أوضحت لـ«الإمارات اليوم»، على إطلاق العلامة الخاصة بهن منذ ثلاثة أشهر، لكنها حرصت على أن تكون الانطلاقة متميزة، لتحقق مكانة لها في عالم الموضة مع الخطوات الأولى، مشيرة إلى أن العلامة رغم أنها مازالت في بدايتها، فإن تميز الأفكار أسهم في سرعة انتشارها بين كثيرين وتعرفهم إليها، مستشهدة بمقولة لصاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بأن «الدول لا تقاس بحجمها وإنما بتميزها».

وأكدت الريم: «نطمح إلى الوصول للعالمية، لأننا نشأنا على ثقافة المركز الأول، وهذا يدرك بالتميز».

نصيحة الأم

عملت الريم مع شقيقتيها على تصميم عباءة مشغولة بأوراق الذهب عيار 24 قيراطاً، بعد أن نصحتها والدتها بتقديم هذا التصميم كونه مختلفاً.

وعن هذه العباءة، قالت: «جرت العادة على طرح تصاميم تحمل بداخلها الأحجار الكريمة أو الثمينة، أو التي تكون مشغولة بخيوط الذهب، فقررنا تقديم كل ما هو مختلف، وكانت هذه العباءة، وكان التصميم محملاً بالابتكار والتجريب، حتى توصلنا إلى وضع أوراق الذهب على الأقمشة».

ولفتت الريم إلى أنهن تلقين دورات، وكانت هناك مجموعة من الصعوبات في وضع أوراق الذهب على الأقمشة، ولكن تم تجاوزها من خلال الدورات التي حظين بها. وتعرض العباءة المشغولة بأوراق الذهب على حساب المشروع على «إنستغرام».

وأضافت الريم أن «العرض الأول للعباءة المشغولة بالذهب انطلق في برج خليفة في 23 فبراير الماضي»، منوهة بأن العباءة جذبت كثيرين من المتابعين عبر الصفحة الخاصة، خصوصاً أنهم يدخلون لمتابعة العلامة التجارية ككل.

وشددت على أن هذه العباءة غير مخصصة للاستخدام اليومي، كما أنها تتطلب نوعاً خاصاً من العناية بالتنظيف والكي، إذ يجب أن يكون على البخار، إذ تتطلب العباءة معاملة مختلفة عن نظيراتها اليومية.

تقسيم المهام

تقسم الريم المهام بينها وبين شقيقتيها، التي تدير إحداهن الأمور الحسابية والإدارية إلى جانب صفحة وسائل التواصل الاجتماعي، بينما يتشاورن في مسألة التصاميم، وكذلك في الأفكار التي من الممكن الاستلهام منها.

أما في ما يتعلق بالإطلالة الخاصة التي يسعين إلى تقديمها من خلال العلامة الخاصة بهن، فهي تقديم الإطلالة الخاصة التي تناسب الفتاة التي لا تبحث عن العباءة الكلاسيكية، خصوصاً الفتاة الجامعية، إذ يسعين إلى توفير هذه التصاميم المميزة بين الأصدقاء والأهل، التي تناسب أكثر من فئة عمرية. أما لجهة العباءة الملونة، فنوهت إلى أنها تضع الألوان في مجموعاتها، لأن العباءات الخاصة للحياة اليومية تكون ملونة، بينما الخاصة بالسهرات تكون باللون الأسود فقط، معتبرة أن العباءة اليوم تواكب الموضة العالمية في شكلها، ولذا تستند إلى الخطوط العريضة في الموضة العالمية، بما يتناسب مع المرأة الإماراتية، إذ يجب وضع بصمة إماراتية حاضرة في كل التصاميم.

تحديات

عن تحديات المشروع، خصوصاً أن مجال التصميم يحمل كثيراً من المنافسة، أوضحت الريم: «اعتمدنا على التسويق الجيد لكل التصاميم التي نقدمها، ومواكبة الموضة العالمية، بما يخدم الأسلوب الذي ترغبه الفتاة الإماراتية والخليجية، إلى جانب تقديم كل التفاصيل المتميز بدءاً من نوع الخامات المستخدمة، لاسيما أن دبي تضم مدينة كاملة للأقمشة تتيح التعرف إلى أبرز وأحدث الخامات، فكل هذه العوامل تعدّ تحديات لابد من تجاوزها من أجل اثبات العلامة المحلية».

ولا ترى الريم، التي تدرس هندسة الكمبيوتر، أنه مجال مختلف عن الأزياء، إذ تعتبره سيساعدها في التصميم، وسيكمل المجالان بعضهما بعضاً بشكل أو بآخر، وستتمكن من الرسم عبر الكمبيوتر، خصوصاً أنها قد تتلقى دورات في مجال الأزياء والتصميم.


الريم المريد:

• «اعتمدنا على التسويق الجيد للتصاميم التي نقدمها، ومواكبة الموضة العالمية، بما يخدم الأسلوب الذي ترغبه الفتاة الإماراتية والخليجية».


محدودة الإصدار

رفضت الريم المريد الإفصاح عن الكلفة الفعلية للعباءة المشغولة بأوراق الذهب، مشيرة إلى أن كمية الأوراق التي وضعت على العباءة كانت كثيرة جداً، ما أدى الى ارتفاع القيمة المالية لكلفتها، ولذا قررت مع أختيها ألا يقدمن الكثير من التصاميم المشغولة بهذه الطريقة، كي تبقى محدودة الإصدار لتحافظ على خصوصيتها وندرتها، اذ يمكن كحد أقصى تقديم 10 نسخ منها ليس أكثر.


• دبي تضم مدينة كاملة للأقمشة تتيح التعرف إلى أبرز وأحدث الخامات.

• رغم أن العلامة مازالت في بدايتها، فإن تميز الأفكار أسهم في سرعة انتشارها.

طباعة