«تشارلي تشابلن باكستان».. ينشر الفرح وسط خيبات «كورونا»

صورة

معتمراً قبعة مستديرة، وواضعاً شارباً قصيراً.. يندفع الباكستاني عثمان خان بين السيارات، ملوحاً بعصا لجذب انتباه السائقين وأصحاب المتاجر، من أجل الترفيه عنهم، والحصول على بضع روبيات، من خلال انتحاله شخصية تشارلي تشابلن.

ويأمل هذا الممثل، البالغ من العمر 32 عاماً، في بيشاور الصاخبة، أن تجلب هذه الشخصية، التي طبعت الأفلام السينمائية الصامتة القديمة بعض الفرح لسكان المدينة، وسط الأحزان والمتاعب التي فرضها فيروس كورونا.

يقول خان إن فكرة تقليد شخصية تشابلن الأيقونية من فيلم «ذي ترامب»، خطرت على باله فيما كان يشاهد مقطع فيديو لهذا الممثل الأسطوري أثناء تعافيه من مرض. ويوضح خان: «رأيت أنّ عليّ البدء بتقليد تصرفات تشارلي، لكي أنشر السعادة بين الناس، وأبعد تفكيرهم عن جائحة (كوفيد-19)».

مرتدياً مثل تشارلي تشابلن، يقفز خان إلى عربات ريكشا، ويزعج أصحاب المتاجر المحليين، ويضرب أحياناً المتفرجين بعصاه، فيما يجوب أنحاء المدينة، حيث يتجمع حوله المعجبون، ويطلبون التقاط صور معه. ويقول خان: «هدفي هو إضحاك الناس وإسعادهم، ومساعدتهم على التخلص من حزنهم».

وقد حقق خان نجاحاً.

خلال شهرين فقط، اجتذب خان أكثر من 850 ألف متابع، وحصل على ملايين الإعجابات على منصة «تيك توك»، التي تلقى رواجاً كبيراً في باكستان، حيث يحمّل مقاطع فيديو لتصرفاته الهزلية.

لكن الأمر لم يكن كذلك، دائماً، بالنسبة إلى خان الذي يكافح مثل كثيرين في باكستان، من أجل الاحتفاظ بوظيفة بدوام كامل وسط التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا. ويقول إن تقليد شخصية تشابلن منحه هدفاً جديداً.

ويختم: «لهذا السبب أحب أن أكون تشارلي تشابلن، لإخفاء كل مخاوفي وأحزاني».

طباعة