بمهرجان ريبربان في هامبورغ

فريق ألماني يفوز بجائزة أنكور للموسيقيين الصاعدين

الفريق مكوّن من ثنائي من مدينة دريسدن. أ.ب

فاز فريق «إيتنا» الألماني بجائزة أنكور للموسيقيين الصاعدين في مهرجان «ريبربان» للموسيقى في هامبورغ. وقالت الموسيقية ميلاني سي، أول من أمس، في هامبورغ واصفة الفريق: «أنتم لا تُنسوَن، إنكم شيء مميز للغاية، كنتم مختلفين تماماً، لقد كان عرضاً مبهراً». ويعد الفريق، المكون من ثنائي من مدينة دريسدن شرقي ألمانيا، أول فريق ألماني يحصل على جائزة موسيقية دولية منذ عام 2016.

وحصل الفريق على الجائزة من بين أربعة فرق أخرى مرشحة بفضل الأداء الصوتي الاستثنائي المكون من مزيج الموسيقى المستقلة والإلكترونية، والحزمة الشاملة ذات الأصالة في موسيقاها ونصّها المكتوب والأداء المتميز.

وقدمت الفرق الأربعة المشاركة ( إيفي دي فيسير، وإيتنا، وتوفاباند، وسوزان وأريا زابا)، خلال الأيام الثلاثة الماضية، مشاركاتها في المهرجان، وحاولت إثبات قدراتها أمام لجنة التحكيم.

وكان من بين أعضاء لجنة التحكيم لهذا العام الموسيقية ميلاني سي، والمنتج الموسيقي توني فيسكونتي، والصحافي المختص بفنون الموسيقى ماركوس كافكا، ومؤسس شركة سيد الموسيقية، فرانك ديلي.

وتعد الجائزة عامل توجيه جيد بالنسبة لعشاق الموسيقى والمنتجين، ويشمل هذا أيضاً عملية الترشح لها، لذلك يمكن اعتبارها نقطة انطلاق نحو وظيفة دولية في المجال الموسيقي. وخيمت آثار أزمة «كورونا» هذا العام على مهرجان ريبربان في هامبورغ، ولوحظ امتثال المشاركين في المهرجان للقواعد الصارمة المتعلقة بالمسافات وعوامل النظافة الشخصية، ولذا كان المهرجان أكثر تنظيماً هذا العام بسبب قلة العدد، إذ قسم المهرجان على 20 مكاناً صغيراً ومتوسط الحجم، ونظم نحو 300 حدث موسيقي، منذ يوم الأربعاء الماضي، بما في ذلك 140 حفلة موسيقية تم بث أغلبها على الإنترنت.


آثار أزمة «كورونا» خيمت هذا العام على مهرجان ريبربان.

طباعة