«ماذا يحصل عند إزاحة الشاشة التي تفصل المشاهدين عن الممثلين»

حلقة من مسلسل «ذي ثيرد داي».. 12 ساعة في نقل مباشر

ستصوّر الحلقة وتُعرَض في نقل مباشر في الثالث من أكتوبر المقبل. أرشيفية

يتسم مسلسل «ذي ثيرد داي» (اليوم الثالث)، الذي شاركت في إنتاجه شبكة «إتش بي أو» الأميركية بتركيبته التجريبية الجريئة، إذ يتألف من قسمين، يؤدي دور البطولة في كلّ منهما ممثل مختلف، وتفصل بينهما حلقة خاصة تقوم على نقل حيّ لمدة 12 ساعة.

ويعرض المسلسل ابتداء من أمس الإثنين على «إتش بي أو» في الولايات المتحدة، وابتداء من اليوم على «أو سي إس سيتي» في فرنسا.

وتدور أحداث المسلسل في جزيرة أوسي الموجودة فعلياً في جنوب شرق إنجلترا. ويؤدي الممثل جود لو دور سام، وهو رجل أربعيني يعاني مأساة عائلية، تتغير حياته نتيجة انتقاله الى هذه الجزيرة.

ويبقى سام الشخصية الرئيسة في القسم الأول من المسلسل الذي يضم ثلاث حلقات. أما في القسم الثاني، وفيه أيضاً ثلاث حلقات، فتكون الشخصية الرئيسة هيلين، وهي أم عزباء تأتي إلى أوسيا للاحتفال بعيد مولد إحدى ابنتيها.

في الظاهر، تغيب هيلين كلياً عن الحلقات الثلاث الأولى، لكنها محور القسم الثاني، في حين أن سام الذي يطغى حضوره على القسم الأول، يختفي في الثاني.

وستصوّر هذه الحلقة وتُعرَض في نقل مباشر في الثالث من أكتوبر المقبل، وستستغرق 12 ساعة من دون توقف.

وأُنجِزَ المشروع بالتعاون مع مؤسسة «بانشدرانك» المسرحية البريطانية المعروفة بابتكاراتها التفاعلية التي تُشرك المشاهد في العرض وتضعه في وسطه.

وقال مؤسس «بانشدرانك» المخرج فليكس باريت خلال حلقة نقاشية افتراضية نظمت ضمن مهرجان تورنتو السينمائي «تماماً كما غيّرنا قواعد المسرح بأعمالنا، تساءلت عن كيفية تغيير قواعد التلفزيون».

وأضاف «ماذا يحصل عندما يسقط الجدار الرابع (الرمزي الذي يفصل المشاهدين عن الممثلين)، أي الشاشة التي نشاهدها؟».


المخرج فليكس باريت: «كما غيّرنا قواعد المسرح بأعمالنا، تساءلتُ عن كيفية تغيير قواعد التلفزيون».

طباعة