أثبتت حضورها ودورها الفاعل في مكافحة «كورونا»

المرأة الإماراتية 2020.. علامة مضيئة في خط الدفاع الأول

عام 2020 كان استثنائياً للمرأة الإماراتية.■الإمارات اليوم

لقد كان العام الجاري 2020 عاماً استثنائياً للمرأة الإماراتية، مع جائحة «كوفيد-19»، العالمية التي كانت ميداناً للمرأة في الإمارات أثبتت فيه حضورها في خط الدفاع الأول إلى جانب الرجل ضاربة أروع الأمثلة في التضحية والفداء، وقامت بدورها على أكمل وجه تعالج أفراد المجتمع وتقدّم لهم الرعاية التي يستحقونها.

وكان للمرأة العاملة في القطاع الصحي الدور الأكبر والأهم في مواجهة هذه الجائحة، من خلال عملها في مختلف المجالات، إذ عملت: طبيبة، وممرضة، وصيدلانية، وفنية، وإدارية.

وشاركت المدير الطبي التنفيذي لمدينة الشيخ خليفة الطبية، الدكتورة نوال الكعبي، في وضع بروتوكول علاجي متميز أسهم في الحد من الوفيات بسبب الفيروس، والنجاح في شفاء المرضى بالاعتماد على أحدث الأبحاث والتجارب الناجحة عالمياً.

وقالت المدير الطبي التنفيذي لمستشفى العين، الدكتورة غزالة بالحاج، بفضل دعم وتشجيع القيادة استطاعت قيادة الطاقم الطبي في مستشفى العين التعامل مع جائحة «كورونا»، وبحمد الله حقق المستشفى نجاحاً كبيراً في التعامل بأعلى مستويات الجودة الطبية والكفاءة التشغيلية خلال هذا الوقت، ومواجهة جميع التحديات بصلابة بفضل من رب العالمين وقيادتنا الحكيمة.

وأكدت مدير إدارة الخدمات الطبية المساندة في مدينة الشيخ شخبوط الطبية، فوزية مصبح المعمري، أن يوم المرأة الإماراتية هذا العام له وقع خاص، وذلك بسبب وقوف المرأة وقفة جبارة، وبذلها الكثير من التضحيات لمكافحة جائحة «كورونا». وشاركت مدير إدارة طبية في مدينة الشيخ شخبوط الطبية، أول إماراتية تخصصت في طب الطوارئ والرعاية الحرجة، الدكتورة عائشة مصبح المعمري، في تأسيس برنامج طب الطوارئ في شركة «صحة»، وتحرص على تدريب أطباء الطوارئ ونقل المعرفة لهم وتأهيلهم للمستقبل، كما قامت بتنفيذ العديد من مشروعات تحسين الجودة لتحسين الرعاية الطبية في حالات الطوارئ والوصول إليها. وأضافت أن والدها كان الداعم الرئيس لها وشجعها لدراسة الطب، وكان لمرضه ودخوله المستشفى في عام 1990 وحاجته إلى طبيب طوارئ مختص لعلاجه، الدافع الكبير لها للتخصص في مجال طب الطوارئ الذي كان في ذلك الوقت تخصصاً نادراً، فدرست في هذا التخصص وتميزت فيه. وقامت المدير التنفيذي للخدمات الطبية المساندة في مستشفى توام، الدكتورة طيف صباح السرَاج،

بدور فعال أثناء أزمة جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19)، حيث عملت عضوة في فريق قيادة الأزمات في مستشفى توام وفي إدارة الخدمات الطبية المساندة والطاقم الطبي المساند بصورة يومية وعلى مدار 24 ساعة. مدير قسم الصيدلية في مستشفى توام، خلود جمال بن رفيع، قالت إن دور المرأة الإماراتية كان جلياً خلال مكافحة الجائحة في مختلف التخصصات الصحية، إذ أسهمت في احتواء الأزمة والتقليل من آثارها. وعملت مدير وحدة التمريض في قسم الطوارئ بالإنابة في مدينة الشيخ خليفة الطبية، أسماء درويش المسماري، في الخطوط الأمامية لساعات طويلة وتعاملت مع الحالات العديدة التي كان يستقبلها قسم الطوارئ وواجهت الوضع بالصبر والتحمل، ووقع على عاتقها مسؤولية توفير الرعاية الطبية والنفسية للمرضى الذين وصلوا إلى وضع حرج نتيجة إصابتهم بالفيروس. مسؤول قسم التأهيل والعلاج الطبيعي في مستشفى العين، سمية محمد الحمادي، قالت إن ما وصلت إليه المرأة الإماراتية على مختلف الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية دليل على الثقة والإيمان بقدراتها، مشيرة إلى دعم القيادة الرشيدة لابنة الإمارات، مما أتاح لها الفرصة لتولي أرفع المناصب.


- ما وصلت إليه المرأة الإماراتية، محلياً ودولياً، دليل على الثقة والإيمان بقدراتها.

- المرأة الإماراتية ضربت أروع الأمثلة في التضحية والفداء.

طباعة