برنامج يواكب معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل

«الإمارات رسالة سلام».. تاريخ يليق بالشجعان

الحلقة الخامسة من البرنامج استضافت محمد الحمادي وخليفة شاهين المرر ونبيل ميخائيل وقدمها محمد الكعبي. من المصدر

في إطار مواكبته الإعلامية المتواصلة لمعاهدة السلام بين دولة الإمارات وإسرائيل، استضاف برنامج «الإمارات رسالة سلام» في حلقته الخامسة على شاشة تلفزيون دبي: رئيس تحرير صحيفة «الرؤية» الإماراتية من دبي، محمد الحمادي، ومساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون السياسية من العاصمة أبوظبي، خليفة شاهين المرر، ومن واشنطن وعبر الأقمار الاصطناعية أستاذ العلوم السياسية في جامعة جورج واشنطن، الدكتور نبيل ميخائيل.

وقال الإعلامي الإماراتي محمد الكعبي، في مقدمة الحلقة الخامسة من البرنامج على شاشة تلفزيون دبي: «إمارات السلام تخط تاريخاً لا يليق إلا بقادة شجعان، يصنعون السلام بلغة الحكمة والأخوة والإنسان، أفعالهم عزم وقرارهم سيادة، علاقاتهم تبادل الثقة والاحترام من دون شعارات أو مساومات، يشقون طريق المجد للوطن والعرب، فيهم صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد، قائد حكيم يقول لشعبه وللعالم: (إن التاريخ العظيم يصنعه الكبار)».

قرار شجاع

قال خليفة شاهين المرر: «أعتقد أن قيادة الإمارات قرأت التطوّرات الجيوسياسية في المنطقة قراءة صحيحة وسليمة وواقعية، واتخذت قراراً جريئاً وشجاعاً واستراتيجياً، ينسجم مع نهج دولة الإمارات، وسجلها المستمر على فترة طويلة من الزمن، حيث دعمت باستمرار عوامل الأمن والاستقرار التي تقود إلى السلام، كما ألقت مخزوناً كبيراً من الصدقية، وبذلت كثيراً من الجهد لدعم عوامل الاستقرار والأمن، إلى جانب إنجازاتها التي رسّخت ثقة الدول وقياداتها بأي قرار تتخذه الإمارات»، وأضاف: «السجل الواسع من التسامح والأخوة والعمل الإماراتي لمحاربة التطرف والإرهاب، الأمر الذي يؤسس للقول إن دولة الإمارات عندما تتخذ قرار السلام، فإنما تفعل ذلك عن إرادة صحيحة، وقدرة على ترسيخ هذا القرار، ودفع عجلة السلام في المنطقة إلى الأمام».

واقع جديد

وتحدث محمد الحمادي عن التحوّل الاستراتيجي في زمن قصير من عمر الدولة قائلاً: «كل هذه الأشياء التي حدثت، في الفترة الماضية، تؤكد على شيئين مهمين: الأول أن دولة الإمارات لديها رؤية وخطة واضحة، ومنهج واضح تسير عليه، والأمر الآخر أن الإمارات دولة شفافة في تعاملاتها وقراراتها وإنجازاتها، وبالتالي نجد ما عملته الإمارات خلال هذا العام من إنجازات داخلية، من استكشاف المريخ عبر (مسبار الأمل)، إلى استثمار الطاقة النووية، مقابل إنجاز سياسي استراتيجي كبير، وهو السلام مع إسرائيل، ما يؤكد أن سياسة دولة الإمارات واضحة وشفافة تعتمد على الجرأة في طرح هذه القرارات وإعلانها».

فرصة تاريخية

تحدث الدكتور نبيل ميخائيل عن معاهدة السلام مع إسرائيل، التي تأتي ضمن القرارات الاستراتيجية لدولة الإمارات، ويمكن النظر إليها قراراً تحولياً سينقل المنطقة إلى مرحلة جديدة، ويفتح الباب إلى رؤى أكثر واقعية قائلاً: «سيؤدي هذا الاتفاق إلى نظام إقليمي جديد له معطياته الاستراتيجية المختلفة، ويحظى بتأييد أميركي وأوروبي وروسي، حيث لا توجد دولة خارجية تعارض هذا الاتفاق»، مؤكداً أنه لا يمكن لأي كان أن يتهم دولة الإمارات، التي سعت في هذا الاتفاق إلى حل مقنع للقضية الفلسطينية، إضافة إلى إبعاد المنطقة عن خطر الحروب وتحقيق العدالة وإعطاء فرصة تاريخية مهمة للفلسطينيين، كما أن خطوات الإمارات تعطي حافزاً ودافعاً قوياً لعملية السلام في المنطقة».

طباعة