العملية الأخيرة استغرقت 18 ساعة

توأمتان ملتصقتان تحتفلان بعيد ميلادهما الثاني منفصلتين

أم التوأمتين تحمل إرفينا وبريفينا. أ.ف.ب

أجريت عمليات ناجحة لفصل طفلتين توأمتين ملتصقتين بالجمجمة والأوردة الدموية، في مستشفى «بامبينو جيزو» للأطفال في روما.

وقال المستشفى «إنها الحالة الأولى في إيطاليا والوحيدة في العالم على الأرجح، لعملية ناجحة لتوأمتين تتشاركان الجمجمة الخلفية بالكامل، وهي من الأشكال النادرة والمعقدة جداً لالتصاق الجمجمة والدماغ».

ودامت التحضيرات لفصل إرفينا وبريفينا، وأصلهما من جمهورية إفريقيا الوسطى «أكثر من سنة.. وتوجت بثلاث عمليات دقيقة جداً». وأضاف المستشفى في بيانه أن «العملية الأخيرة التي شهدت الفصل النهائي جرت في الخامس من يونيو الماضي، واستغرقت 18 ساعة بمشاركة أكثر من 30 شخصاً بين أطباء وممرضين». وكانت الشقيقتان تتشاركان عظام الجمجمة والجلد وجزءاً كبيراً من الأوعية الدموية «الأمر الذي شكل التحدي الأصعب لفريق الجراحة العصبية». واحتفلت الشقيقتان قبل نحو 10 أيام بعيد ميلادهما الثاني بحضور والدتهما التي بقيت مع ابنتيها منذ وصولهما إلى إيطاليا في سبتمبر 2018. وإرفينا وبريفينا هما رابع توائم سياميين يخضع لعملية فصل ناجحة في هذا المستشفى الذي ذكر أن التوائم الموصولة عند مستوى الرأس هي الأقل في العالم، وأرجحيتهما 1 على كل 2.5 مليون ولادة.

طباعة