مصور عالمي يخشى "إبادة" شعوب الأمازون بسبب "كورونا"

يخشى المصور العالمي سيباستياو سالغادو "76 عاما" الذي أمضى حياته في التقاط صور لأفقر الفقراء وبيئتهم المتهالكة، أن تتعرض شعوب الأمازون "لإبادة" بسبب غياب الرعاية الصحية في أزمة " كورونا" .
ويقول سالغادو"مع غزو أراضيهم على يد المنقبين عن الذهب ومستكشفي الغابات وأتباع مذاهب دينية مختلفة والمزارعين، ثمة خطر كبير لنقل عدوى فيروس كورونا المستجد للهنود الذين لم يطوروا أجساما مضادة.
ووصف  سالغادو الواقع بأنه موت معلن لجزء كبير من السكان، إذا ما دخل المرض إلى الغابة، ليست هناك موارد للمساعدة في ظل المسافات الهائلة والموارد الضئيلة. السكان الأصليون سيتركون في مساحة توازي ثمانية أضعاف مساحة فرنسا".
وأكد سالغادو أن "هذا الفيروس ناتج أيضا عن تدمير البيئة والكوكب. لقد أصبحنا أشبه بغرباء: عند العيش في باريس لا نعيش في فرنسا، وعند العيش في ريو لا نعيش في البرازيل، وعند العيش في بكين لا نعيش في الصين. ندمر كل شيء ليطيب لنا العيش في مدينتنا.

طباعة