«فتاة النابالم» تفوز بجائزة بعد 50 عاماً

منحت مدينة دريسدن الألمانية فان ثي كيم فوك، المرأة التي عُرفت منذ ما يقرب من خمسة عقود باسم «فتاة النابالم» من صورة فوتوغرافية حازت جائزة «بوليتزر» أثناء حرب فيتنام، جائزتها للسلام، أمس الإثنين، تكريماً لنشاطها في هذا المجال.

وظهرت الفيتنامية عندما كانت في التاسعة من عمرها في الصورة، التي التقطها مصور وكالة «أسوشيتد برس» للأنباء، نيك أوت، وهي تهرع عارية على طريق بعد تعرّضها لحروق شديدة على ظهرها خلال هجوم بالنابالم في فيتنام الجنوبية عام 1972.

وتبلغ قيمة جائزة دريسدن للسلام، التي تُمنح سنوياً منذ عام 2010 في دار أوبرا «زيمبروبر» الشهيرة في المدينة 10 آلاف يورو. وستذهب قيمة الجائزة لمصلحة مؤسسة كيم فوك لدعم المدارس ودور الأيتام والمرافق الطبية في أنحاء مختلفة من العالم.

وقالت كيم فوك في إشارة إلى صورتها الشهيرة: «عندما أكون بمفردي أتجنب الصورة، لكنني أعلم أن هذه الصورة أتاحت لي العمل من أجل السلام، وهذه هي رؤيتي»، وأضافت: «أنا ممتنّة للغاية لبقائي على قيد الحياة ولتعلّمي مما عايشته من أنه يمكن إيجاد طريق للتعامل بشكل مختلف مع الإصابات والآلام والقسوة»، موضحة أنها قررت ألّا تصبح ضحية حرب.

 

طباعة