تحدي دبي للياقة.. 40 ألف مشارك خلال يومين - الإمارات اليوم

جمهور متنوّع تفاعل مع انطلاقة الدورة الثانية

تحدي دبي للياقة.. 40 ألف مشارك خلال يومين

صورة

انطلاقة ناجحة شهدتها مبادرة تحدي دبي للياقة، إذ اجتذبت فعاليات أول يومين 40 ألف مشارك من سكان وزوار مدينة دبي، تفاعلوا مع الكرنفال الافتتاحي لدورة التحدي لهذا العام، المبادرة الرائدة التي أطلقها، العام الماضي، سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي.

وشهدت فعاليات الافتتاح، خلال يومَي الجمعة والسبت الماضيين، في «دبي فستيفال سيتي»، نشاطات وتمارين لتعزيز مستويات الصحة، بهدف تحويل الإمارة إلى مجمع رياضي مجاني لكل أفراد المجتمع، ودعمها في مسيرتها للتحول إلى المدينة الأكثر نشاطاً على مستوى العالم. واستقطب انطلاق التحدي، في عطلة نهاية الأسبوع، أكثر من 40 ألف مواطن ومقيم وزائر من مختلف الفئات العمرية، لتجربة أكثر من 30 لعبة رياضية، و80 حصة جماعية، والعديد من العروض على خشبة المسرح على مدار يومين. وشكّل الحضور جمهوراً متنوعاً يعكس طابع التحدي، بدءاً من الصغار وأصحاب القلوب المفعمة بروح الشباب، إلى الأصدقاء والعائلات وأصحاب اللياقة البدنية العالية والأقل نشاطاً، إذ استمتع الجميع بتجربة مجموعة واسعة من الأنشطة، ومن بينها: سباق قوارب التنين، ولعبة «تيكبول»، وفنون القتال المختلطة، وكرة قدم الكارديو، والقفز على الترامبولين، وغيرها الكثير.

أنشطة جديدة

وحظي زوار الكرنفال بفرصة تجربة أنشطة رياضية جديدة، وتحدي أنفسهم لتحقيق نتائج أفضل أثناء مشاركتهم في العديد من الأنشطة والدروس المجانية التي شملت طيفاً من الألعاب الرياضية. وتمكن عشاق ركوب الدراجات من استعراض مهاراتهم في المنطقة الجماعية لأجهزة الجري، التي لاقت مشاركة واسعة تحت إشراف مدرب متخصص، وتضمنت 60 دراجة، إضافة إلى الأجهزة المركبة في «قبة تكنوجيم 6P» ومنطقة دراجات الأطفال التفاعلية في منطقة «تكنوجيم». وقدمت «قبة مهرجان اليوغا»، التي أقامتها شركة «يوغافيست دبي»، برنامجاً استمر ليومين، وتضمن 14 حصة احترافية أقيمت على مهبط الطائرات في «دبي فستيفال سيتي» الذي يحيط به الماء من كل جانب. وشهد تمرين بطولة كأس العالم لكرة القدم إقبالاً لافتاً، وعرضاً شيقاً للمواهب من محبي الرياضة، كما أتاحت جولة اتحاد كرة القدم الآسيوي التفاعلية، التي تضمنت «تحدي العارضة»، لخبراء الكرات الثابتة فرصة استعراض قدراتهم في تنفيذ ضربات الجزاء.

أجواء جميلة

ومن أبرز الأنشطة التي شهدت إقبالاً خلال الكرنفال الافتتاحي، مجموعة الأنشطة المائية التي نظمت في منطقة مخصصة على ضفة خور دبي، إذ شارك أكثر من 1500 شخص في سباقات قوارب التنين المشوقة، وسط تشجيع المتفرجين في أجواء جميلة، في حين اغتنم المشاركون، الذين يفضلون الألعاب المائية الأكثر تحدياً، الفرصة لتجربة أكثر من 100 قارب كاياك توافرت طوال عطلة نهاية الأسبوع.

وأمضى زوار الكرنفال وقتاً ممتعاً بتجربة باقة من الأنشطة، مثل جدار التسلق لاختبار مهاراتهم في تسلق الجبال، وحصص فنون القتال المختلطة التي تشمل الملاكمة ورياضة مواي تاي والغوغيتسو والكاراتيه والجودو، ليكتسب المشاركون خلال تلك الرياضيات نصائح مهمة حول مهارات الدفاع عن النفس. كما حضرت أيضاً كرات الأثقال وأكياس الملاكمة وحبال التدريب والكرات المطاطية في «مركز دبي للياقة» و«قبة تكنوجيم 6P». أما الذين رغبوا في الاستمتاع بالطقس وسط المناظر الخلابة، فتمكنوا من مزاولة الجري والهرولة والمشي على امتداد مسار اللياقة، البالغ طوله 2.2 كيلومتر، وصولاً إلى الشاطئ. كما ضمت الفعاليات 28 درساً ركّزت على التغذية والإيجابية والتأمل خلال الكرنفال الافتتاحي للتحدي.

ويعد تحدي دبي للياقة، الذي انطلقت فعالياته في 26 الجاري وتستمر حتى 24 نوفمبر المقبل، الحدث الوحيد للياقة البدنية على مستوى العالم الذي تمتد فعالياته شهراً كاملاً وتشمل المدينة بأكملها. وفي هذا العام ستواصل دبي مسيرتها الرامية إلى أن تصبح المدينة الأكثر نشاطاً وممارسة للرياضة على مستوى العالم، في ظل هدفها الطموح لاستقطاب أكثر من مليون مشارك في مبادرة زاخرة بالعديد من الأنشطة والفعاليات الترفيهية.

للصغار نصيب

تماشياً مع طبيعة الكرنفال الشاملة والعائلية، كان للأطفال من مختلف الأعمار نصيبهم من المرح والمتعة في الكرنفال، إذ استمتع الصغار بأنشطة متنوعة، مثل حائط التسلق، والقفز على الترامبولين، وميدان الحواجز المطاطية، ومنطقة ألعاب الأطفال، واليوغا للأطفال، ومسرح التمرين، وكرة قدم «السنوكر»، وفيديو تدريب اللياقة من «والت ديزني»، الذي أسهم في ترفيه المشاركين لـ30 دقيقة، ولاقى رواجاً.

سلطان بن سليم: المبادرة تدعم رؤية دبي

أكد رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، سلطان أحمد بن سليم، أن مبادرة تحدي دبي للياقة ستدعم رؤية دبي لصدارة المدن العالمية في الارتقاء بجودة الحياة والصحة العامة للمجتمع، من خلال تحفيز سكان الإمارات بشكل عام، ودبي وزوارها على وجه الخصوص، بزيادة نشاطهم البدني. وقال: إن «مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، وفي إطار دورها بتعزيز الوعي بأهمية ممارسة الرياضة في المجتمع، فتحت الباب أمام جميع موظفي المؤسسة وعائلاتهم وأصدقائهم للانضمام والمشاركة في فعاليات النسخة الثانية من المبادرة، مواكبة لهدف الوصول لسقف المليون مشارك لهذا العام».

28

درساً ركّزت على التغذية والإيجابية والتأمل، خلال الكرنفال الافتتاحي لتحدي دبي للياقة.

طباعة