«لغتي».. مرحلة رابعة «ذكية» في دعم «العربية» - الإمارات اليوم

«المبادرة» تستهدف 1135 طالباً و89 معلماً و49 مدرسة

«لغتي».. مرحلة رابعة «ذكية» في دعم «العربية»

المبادرة تستهدف تشجيع مزيد من الطلاب على تعلم اللغة العربية والتحدث بها. من المصدر

أطلقت «لغتي» المبادرة التعليمية، الرامية إلى دعم التعليم باللغة العربية بوسائل ذكية للأطفال، مرحلتها الرابعة، صباح أمس، مستهدفة 1135 طالباً وطالبة من مرحلة الصف الثالث الابتدائي، و89 معلماً ومعلمة، و49 مدرسة.

وتتضمن المرحلة الرابعة تنظيم مجموعة من الجلسات الحوارية، التي تستهدف المعلمات ومديري المدارس، حيث سيتم طرح الملاحظات، ومراجعة التغذية الراجعة من المرحلة الثالثة، بهدف مواكبة التطورات واطلاع الطواقم التدريسية على أحدث الوسائل التقنية، وتوجيههم نحو تفعيلها خلال الحصص الدراسية، لتكون واحداً من الأساليب المبتكرة في التعليم.

وتتميز الأجهزة اللوحية المعتمدة، التي أطلقتها المبادرة في مرحلتها الرابعة، بكونها نسخة محدّثة من تطبيق «حروف» التعليمي، الذي أطلقته شركة «حروف» التعليمية التابعة لمجموعة «كلمات» للنشر، ليصبح أكثر سهولة في استخدام المعلومات، التي وضعت محاورها وزارة التربية والتعليم لكل مرحلة من المراحل التي تستهدفها المبادرة، بما يشكل تجربة جديدة في مجال التعليم المعاصر على مستوى الإمارات والمنطقة.

وتعتمد المبادرة، خلال خطتها التي اتبعتها منذ انطلاقها عام 2013، تدريب الهيئة التدريسيّة في مختلف المراحل الدراسية على تطبيق واستخدام الأجهزة اللوحية، التي تتناسب مع مُتطلبات كل مرحلة، وتوظيف المحتوى التعليمي فيها لفتح آفاق جديدة أمام الأطفال، من خلال تزويد جميع طلاب مدارس الشارقة الحكومية ورياض الأطفال بأجهزة لوحية تدعم اللغة العربية، إضافة إلى خزائن لحفظ وشحن الأجهزة، ليصل العدد الإجمالي إلى نحو 25 ألف طالب، و1000 من الهيئة التدريسية، في 80 مدرسة موزّعة في جميع مدن إمارة الشارقة، حيث استهدفت المرحلة الأولى رياض الأطفال، والثانية الصفّ الأول الابتدائي، والثالثة الصف الثاني الابتدائي.

وتسعى المبادرة، من خلال إطلاق مرحلتها الرابعة، إلى تشجيع مزيد من الطلاب على تعلم اللغة العربية والتحدث بها، من خلال تهيئة البيئة الجاذبة والمحفزة لهم، وتقديمها بطريقة تفاعلية.

طباعة