«آية» بطول 8 أمتار تنضم إلى دبي ومتحفها المفتوح - الإمارات اليوم

«سيتي ووك» تكشف عن منحوتة مطر بن لاحج

«آية» بطول 8 أمتار تنضم إلى دبي ومتحفها المفتوح

صورة

انضمت منحوتة فنية جديدة بلمسات مبدع إماراتي إلى دبي ومتحفها المفتوح، بعدما كشفت وجهة «سيتي ووك»، أول من أمس، عن العمل الجديد للفنان، مطر بن لاحج، الذي يحمل عنوان «آية»، ويصل طوله إلى ثمانية أمتار، ووزنه أربعة أطنان.

ويأتي اختيار الوجهة لوضع المنحوتة في إطار المبادرات التي تهدف إلى تنفيذ مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، في جعل دبي متحفاً مفتوحاً.

وتتميز المنحوتة المثبتة على جدار مسجد «سيتي ووك»، وتحمل اسم «آية»، بكونها من الخط العربي المفرغ. وتتخذ شكلها الفريد بتناغم الحروف العربية، إذ أوجد الفنان حالة من التوازن المثالي بين عين الناظر ومحيطها الخاص.

بصمة خاصة

وقال مطر بن لاحج: «تشكل (آية) مرحلة بارزة أخرى في مسيرتي الفنية، التي أسعى من خلالها إلى ترك بصمتي الخاصة في التاريخ الفني العربي، وتعد أعمالي نتاجاً لتأصل البيئة في داخلي، وتَمكُّني من الأدوات التي أحتاج إليها، وأحرص، من خلال الطابع المتفرد الذي أقدمه، والرؤية الملهمة، على إشعال جذوة الابتكار، وتحفيز الأجيال الحالية والمقبلة على الانطلاق أبعد مما هو قائم (الآن) وما هو (متوقع)».

وأضاف بن لاحج لـ«الإمارات اليوم» على هامش الكشف عن المنحوتة: «(ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله)، هي الكلمات التي اخترتها من الآية الكريمة، واستخدمت الحروف لتساعدني لأبني العمل ككتلة فنية، فيها مفارقة كبيرة من استخدام الخط العربي على مجسم مرتفع جاذب، تميزه حالة من اللمعان والانعكاس».

وتابع «المكان يحتاج إلى قطعة كلاسيكية تكسر الحداثة التي تسيطر عليه، فالحيز هنا جميل، ولكن لابد من إدخال الخط الكلاسيكي الذي يحمل نوعاً من التموج، ما يساعد على كسر حدة البصر».

وعن اختيار هذه الآية بشكل خاص، أفاد بن لاحج بأنه يستخدمها كثيراً في أعماله، إلى جانب سورة «الإخلاص»، موضحاً أن العمل يبلغ طوله ثمانية أمتار، وعرضه ستة أمتار، وعمقه متر واحد، بينما يصل وزنه إلى أربعة أطنان، واستغرق تنفيذه 45 يوماً كي ينجز بشكل تام، وهو مفرغ، ويعتبر من الأعمال النحتية المعلقة على جدار رخامي.

واعتبر بن لاحج وجود العمل الفني أمام الجمهور غاية يسعى دائماً للوصول إليها، واصفاً نفسه بأنه فنان متخصص في تقديم الأعمال أمام الناس، عبر ما يمكن أن يطلق عليه «الإجبار البصري»، ما يدفعهم إلى المزيد من الأسئلة حول الفن والذائقة.

الخط العربي

وأكد مطر بن لاحج أن الخط العربي في العمل الجديد إثبات لأهمية اللغة العربية، وتركيز على الكلمات التي بدأت تختفي، ولذا يعمل على إعادة استخدام المصطلحات، مشيراً إلى أنه يسعى عبر فنه إلى الإسهام في تنمية الذائقة البصرية والحفاظ على اللغة العربية، وكذلك الترويج السياحي.

ورأى أن وجود مجسماته في الأماكن العامة يخدم مبادرة «دبي متحف مفتوح» التي باتت قريبة التحقق، مشيراً إلى أن المدينة شهدت في الآونة الأخيرة حركة ارتقاء ملحوظة على صعيد الثقافة الفنية، وتجلى ذلك على المستويين المحلي والدولي.

يذكر أن لـ«سيتي ووك» دوراً في تعزيز التوجهين الفني والثقافي بمدينة دبي، ففي عام 2016، أسهمت الوجهة في تمكين 16 من أبرز الفنانين العالميين من إبداع أعمال فنية خلاقة على جدران الوجهة ضمن فعالية حملت اسم «دبي وولز».

وفي 2017، شارك 25 فناناً متخصصاً في الفنون ثلاثية الأبعاد، منهم أربع فنانات إماراتيات، في مهرجان «دبي كانفس» السنوي للرسم ثلاثي الأبعاد على جدران سيتي ووك، واستضافت الوجهة أيضاً العديد من المعارض الفنية الأخرى.

وينتمي مطر بن لاحج إلى فناني الجيل الثاني في دولة الإمارات، ويتميز بإبداعه الأصيل، والطابع المتفرد للوحاته، مع رؤية جريئة لمنحوتاته الفنية التي تُظهر قدرته الفريدة على توظيف ما يقارب سبع تقنيات مختلفة في تصميماته، ليقدم من خلالها رؤية جديدة عن ارتباط الناس مع عناصر الطبيعة.

ومن ناحية أخرى، أسهم بن لاحج في إثراء الحركة الفنية داخل دولة الإمارات، من خلال تأسيسه لمرسم مطر عام 1991، لدعم الفنانين والمواهب الجديدة في الدولة. ويعدّ بن لاحج من أكثر الشخصيات تأثيراً في المشهد الفني الإماراتي، ويضاف إلى ذلك حضوره الدائم، ومشاركته في الفعاليات المتواصلة، مثل معرض مؤسسة أبوظبي للموسيقى والفنون، والموسم الفني لهيئة دبي للثقافة والفنون.

حسين الجسمي: دبي تصدّر الفن

أكد المطرب الإماراتي، حسين الجسمي، لـ«الإمارات اليوم» خلال حضور فعالية إطلاق العمل النحتي لمطر بن لاحج، اهتمامه بالفنون البصرية، ومتابعته للكثير من الأعمال التي يُكشف عنها.

وقال: إن «دبي تصدّر الفن والثقافة، واليوم نشهد حضوراً ثقافياً جميلاً لفنان وشخصية محبوبة ومعروفة، في هذا المكان الراقي بقلب دبي»، معرباً عن سعادته بالوجود ودعم هذه الأعمال الفنية الراقية.

مطر بن لاحج:

«حضور العمل الفني أمام الجمهور غاية أسعى دائماً للوصول إليها».

4

أطنان، وزن المنحوتة الجديدة التي تُزيّن «سيتي ووك» في دبي.

طباعة