لبناني وعراقي فائزان جديدان بـجائزة الشيخ زايد للكتاب

ألبير حبيب مطلق.            وام

أعلنت الهيئة الاستشارية لجائزة الشيخ زايد للكتاب، عن فوز ألبير حبيب مطلق، من لبنان بالجائزة في فرع الترجمة عن كتابه «موسوعة الحيوانات الشاملة»، والدكتور إياد حسين الحسيني من العراق بالجائزة في فرع الفنون عن كتابه «فن التصميم».

وقال الأمين العام للجائزة راشد العريمي، إن منح الجائزة لمطلق يأتي لأهمية الموسوعة في نشر معرفة علمية مبسطة ودقيقة عن عالم الحيوان، حيث يمكن وصولها إلى فئات واسعة من العرب الشباب والكبار، مشيرا إلى أن الإتقان في الصناعة والشمول المتميز يجعل الكتاب مرجعا لعقدين. وأوضح أن مطلق قام بترجمة متميزة، من خلال دقة المفردات وروعة الأسلوب وسعة اطلاعه باللغتين الإنجليزية والعربية. وأضاف العريمي حول فوز الدكتور إياد حسين الحسيني في فرع الفنون، عن كتابه «فن التصميم»، أن الكتاب يربط بين الفن وأدوات الحياة، ويضيف صبغة جمالية إلى احتياجات الإنسان اليومية، إضافة إلى أنه يعالج قضايا التصميم لجميع المستويات الفكرية والفنية والتطبيقية، من خلال تحليل العلاقة بين عمليات الإنتاج والتوظيف الجمالي في الصناعة بمختلف أشكالها، ما يفضي الى تعايش بين التحولات النفعية والتطور التقني والفني للمنتجات الحديثة وصولا إلى تأسيس فلسفة نفعية للفنون الجميلة.

وكان الدكتور ألبير حبيب مطلق بدأ حياته الأكاديمية مدرسا في الجامعة الأميركية في بيروت لمدة ستة أعوام، ودرس في جامعة جورجتاون في واشنطن مدة سنتين برتبة أستاذ مساعد زائر والجامعة اللبنانية برتبة أستاذ وقام لمدة عامين بالتدريس في جامعة تورنتو في كندا برتبة أستاذ زائر، وله مؤلفات أكاديمية عديدة ودراسات منشورة في المجلات المتخصصة. والدكتور إياد حسين الحسيني حاصل على الدكتوراه في فلسفة الطباعي من كلية الفنون الجميلة في جامعة بغداد، وحصل على شهادات تقديرية عديدة من الجمعيات والنقابات الفنية العراقية والعربية بجانب منظمة اليونسكو، وله كتب عديدة.

وتمنح جائزة الشيخ زايد للكتاب المستقلة والمحايدة كل عام للمبدعين من المفكرين والناشرين والشباب عن إسهاماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية التي لها أثر واضح في إثراء الحياة الثقافية والأدبية والاجتماعية، وفق معايير علمية وموضوعية، وتشرف على الجائزة لجنة عليا ترسم سياستها العامة وهيئة استشارية تتابع آليات عملها، فيما تبلغ القيمة الإجمالية لهذه الجائزة سبعة ملايين درهم.

طباعة