المبادرة تقدم برامج تفاعلية تعليمية وتثقيفية مبتكرة

مكتبات دبي.. «مدارس حياة»

المشروع الذي أطلقته «دبي للثقافة» يستمر حتى نهاية العام الجاري. من المصدر

أطلقت هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة) المرحلة الأولى من مشروع «مدارس الحياة» في مكتبات دبي العامة، والذي يستمر حتى نهاية العام الجاري. وتركز المرحلة الأولى من المشروع على ثلاث مكتبات في دبي هي: الصفا للفنون والتصميم، والطوار، والمنخول.

وقالت مدير قسم شؤون المكتبات مكلف في «دبي للثقافة» إيمان الحمادي: «نطمح من خلال تفعيل المشروع إلى الارتقاء بمكتبات دبي العامة وفق أعلى المعايير العالمية المتبعة في هذا المجال من خلال طرح برامج تفاعلية تعليمية وتثقيفية مبتكرة في مهارات الحياة والفنون البصرية والآداب واللغات والخط على مدار العام». وأضافت «يستهدف المشروع بناء المهارات الثقافية والفنية والإبداعية والحياتية التي تسهم في إحداث تغيير إيجابي على الفرد والمجتمع، عبر توفير بيئة داعمة لنمو المواهب وتحفيز المشاركة الفاعلة من جميع أفراد المجتمع عن طريق جعل الثقافة في متناولهم جميعاً، وصولاً إلى جعل دبي مركزاً عالمياً للثقافة، حاضنة للإبداع، ملتقى للمواهب، ودعم نمو الصناعات الثقافية والإبداعية في الإمارة لتعزيز العائد الاقتصادي الثقافي فيها».

وعلى مدار الشهر الجاري، تقدم مكتبات الطوار والصفا للفنون والتصميم والمنخول برنامجاً ثرياً من الورش التفاعلية يغطي مجالات السرد القصصي والكتابة الإبداعية وتعلّم اللغات والحرف اليدوية والفنون البصرية ومهارات العمل وتطوير الذات وبناء العلاقات، مع ضرورة أن يكون المشاركون من أعضاء مكتبات دبي العامة.


 إيمان الحمادي:

«المشروع يستهدف بناء المهارات الثقافية والإبداعية والحياتية التي تسهم في إحداث تغيير إيجابي على الفرد والمجتمع، عبر توفير بيئة داعمة لنمو المواهب».

طباعة