النملة وناومكين يناقشان إشكاليات الاستشراق والتفاهم الحضاري

في جلسة بعنوان «الاستشراق وجديده»، استضافت فعاليات الدورة الأربعين من معرض الشارقة الدولي للكتاب، كلاً من الأكاديمي ووزير العمل السعودي السابق الدكتور علي النملة، وفيتالي ناومكين، مدير معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم الروسية بموسكو.

واستهل الدكتور علي النملة، الجلسة التي أدارها الإعلامي محمد ماجد السويدي، بمداخلة حول مفهوم «الاستشراق الجديد» وتأصيلاته المتعددة، موضحاً أن الفكرة الاستشراقية باقية، ولكن بأوجه عديدة متجددة، لكن الإشكاليات التي تطرح نفسها بشكل ملح كقضية، ضمن قضايا عديدة، هو ذلك الصدام المتخيل في الذهنية الغربية. وقدم فيتالي ناومكين لمحة تاريخية عن العلاقات الروسية العربية، وقال: «ولد تاريخ هذا التواصل اهتماماً بالثقافة العربية، في عهد بطرس الأكبر في القرن الثامن عشر».

طباعة