برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    خلال جلسة استعرضت انبهار الشباب بمشاهير «السوشيال ميديا»

    «مجلس شما للفكر» يناقش خصوصية الأسرة في ظل هيمنة الصورة

    الحوار تطرّق إلى كيفية حفظ الصور بين الأمس واليوم. أرشيفية

    ناقش مجلس شما محمد للفكر والمعرفة، خلال جلسة حوارية، مسألة «خصوصية الأسرة في ظل هيمنة الصورة».

    واستهلت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، الحوار بالحديث عن نشأة الصور وتاريخها منذ نشأة الإنسان على الأرض، وبدء الوعي، وتكوين المجتمعات قبل آلاف السنين، وتسجيل مفردات حياته على جدران الكهوف، والنقش على الحجارة وجدران المعابد والقصور والبيوت، ثم رسم اللوحات الفنية، حتى كان الانعطاف الأهم مع اختراع كاميرا التصوير الضوئي في بداية القرن الـ19، وصولاً إلى الانعطاف الثاني الأكثر أهمية، وهو دمج الكاميرا بالهاتف المحمول عام 2000.

    واستعرضت الشيخة شما أنماط الحياة العصرية، وما وصل إليه الإنسان من هوس بالصورة، وظهور شبكات التواصل الاجتماعي، وتحول الصورة والفيديو إلى عناصر رئيسة في مفردات الحياة، ومصدر للمعرفة.

    ودار الحوار حول كيفية حفظ الصور قديماً، وكيفية احتفاظنا بالصور اليوم، فيما أجمع الحضور على احتفاظهم بصورهم في الأجهزة الذكية.

    وأكدت الشيخة شما أن هذه الوسائل يمكن فك شيفراتها في أي مكان، واختراق خصوصيتها والسطو على محتواها، وإمكانية أن تهدد الصورة أمن الأسرة والمجتمع، وخطورة استخدامها السلبي، وانبهار الشباب بمشاهير السوشيال ميديا، وتقليدهم ورغبتهم في الشهرة، واستعراض صور حياتهم الخاصة، وتعرية تفاصيل خصوصيتهم بكشف خصوصيات الأسرة، كالخلافات المهددة لتماسك الأسرة وتعرضها لجرائم السرقة، أو الابتزاز والتهديد باستخدام الصور، والتوصل لعنوان البيت وأخبار من يقطنه وأسرارهم، أو ارتكاب السلوكيات السلبية المنافية لقيم المجتمع.

    وتخللت الجلسة نقاشات حول الأسئلة المطروحة وإجابات متعمقة، وشواهد من واقع التجارب أثرت الحوار الثقافي.

    شما بنت محمد: «يجب الاستمتاع بمشاهد الطبيعة ومتعة المكان والصحبة، وعدم الانشغال بالصورة».

    طباعة