«الجائحة» أثّرت نفسياً في ثلث أطفال ألمانيا

كشفت دراسة حديثة أن نحو ثلث الأطفال في ألمانيا طرأت عليهم اضطرابات نفسية، عقب بدء جائحة كورونا قبل نحو عام. وكانت هذه نتيجة المسح الثاني، لما يسمى دراسة «كوسبي»، التي يجريها مستشفى «هامبورغ-إيبندورف» الجامعي، والتي أعلنت نتائجها أمس.

وقالت المشرفة على الدراسة، أولريكه رافينز- زيبرر، إن القلق والمخاوف تزايدت مرة أخرى، كما لوحظت أعراض اكتئاب وشكاوى نفسية جسدية بشكل متزايد، مشيرة إلى أن نوعية الحياة آخذة في التدهور. ومن منتصف ديسمبر حتى منتصف يناير الماضيين، شارك أكثر من 1000 طفل ومراهق، وأكثر من 1600 من الآباء في الاستبيان الذي أجري عبر الإنترنت.

 

طباعة