إس ديفلين عملت مع إماراتيات مبدعات تميزن بروح التصميم والإرادة

مخرجة عرض اليوم الوطني: «غرس الاتحاد» يعكس جمال الإمارات وغناها الثقافي

ديفلين صممت الحفل الختامي لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية في لندن 2012.. وحفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو دي جانيرو 2016. أرشيفية

كشفت إس ديفلين، المخرجة الفنية ذات الشهرة العالمية، التي تولت تصميم العرض المرئي المباشر، الذي سيقدم بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني الـ49 لدولة الإمارات، كيف انغمست في الثقافة الإماراتية. كما تحدثت عن عملها إلى جانب فريق من المبدعين الإماراتيين الموهوبين، لتقديم رؤية إبداعية تنبض بالحياة.

وبينت إس ديفلين كيف تأثرت بالتاريخ والثقافة الغنيين في دولة الإمارات، وتحدثت عن الجمال الطبيعي الذي تزخر به الدولة.

وبينما لاتزال التفاصيل الكاملة، للعرض الذي سيقام يوم الثاني من ديسمبر، وسيبث على الهواء مباشرة للملايين حول العالم، طيَّ الكتمان، إلا ما سبق وذكره مصممو العرض أن أشجار القرم شكلت مصدراً للإلهام، خلال مرحلة التصميم.

وقالت ديفلين، التي تشتهر بإبداع منحوتات أدائية ضخمة، وتقديم بيئات تدمج الموسيقى واللغة والضوء، إن الميزة الأساسية في هذا العرض، ستكون «منحوتة متحركة مضيئة محاطة بالبحر».

وقالت ديفلين، التي سبق لها أن صممت الحفل الختامي لدورة الألعاب الأولمبية الصيفية في لندن 2012، وحفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية الصيفية في ريو 2016: «تعرفت لأول مرة على أبوظبي وعلى ثقافة دولة الإمارات، من خلال فرق العمل العالمية في معرض إكسبو، وفرق العمل المشاركة في الاحتفال باليوم الوطني الـ49، وهو الحدث الذي أخذني في جولة رائعة عبر جميع إمارات الدولة السبع، والتقيت مع أصحاب الخبرات في جميع جوانب الثقافة والتاريخ الإماراتي، بالإضافة إلى التعرف إلى التنوع الجغرافي الغني في دولة الإمارات».

وأضافت: «ما لفت نظري هو إبداع النساء الإماراتيات، اللواتي يتميزن بروح الإرادة والتصميم ضمن فريق العمل. ويمكنني القول بأنه لكوني وافدة جديدة إلى الثقافة الإماراتية، لم أتوقع وجود هذا العدد الهائل من النساء ضمن الفرق المبدعة».

وأمضت ديفلين الكثير من الوقت في دراسة جماليات غابات القرم على شواطئ دولة الإمارات، حيث قالت: «أردنا أن تكون الطبيعة عنصراً أساسياً في العرض وتلعب الدور الرئيس لفكرته، وبحثنا عن استعارة فنية نستعرض من خلالها مسيرة دولة الإمارات على مر السنوات الـ49 الماضية».

ويصاحب العرض المباشر تكريم للآباء المؤسسين لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويسلط العرض الضوء على المكتسبات، التي تحققت بفضل الاتحاد.


إجراءات احترازية

تماشياً مع الإجراءات والتدابير الوقائية والاحترازية التي تنفذها دولة الإمارات، حرصت اللجنة على تطبيق أعلى معايير الصحة والسلامة لضمان سلامة جميع المشاركين في الحدث، ويشمل ذلك إجراء فحوص «كوفيد-19»، لجميع الفرق والطواقم المشاركة في العرض.

وتم التخطيط للحدث، بحيث يمكن لأي شخص الاستمتاع بمشاهدته من المنزل بأمان.


• عرض يبث مباشرةً للملايين في جميع أنحاء الإمارات والعالم.

• محور «العرض» سيكون منحوتة فنية مضيئة محاطة بالبحر.

طباعة