زائر يقضي إجازته السنوية بين ردهات المعرض

‬جناح‭ ‬منشورات‭ ‬القاسمي‭ ‬في‭ ‬المعرض‭. ‬‭ ‬من‭ ‬المصدر‬‬‬‬‬‬‬‬

يحظى معرض الشارقة الدولي للكتاب باهتمام لافت، ويستقبل سنوياً عشرات الآلاف من الزوار الشغوفين بحب القراءة واقتناء الكتب، ومن بين زوّار الدورة الـ39 من الحدث الذي انطلقت فعالياته في 4 وتستمر حتى 14 من نوفمبر الجاري، تحت شعار «العالم يقرأ من الشارقة»، المهندس طارق حسين المرزوقي، الذي يدفعه شغفه باقتناء وقراءة الكتب إلى تحديد إجازته السنوية لتتزامن مع انطلاقة المعرض.

ويلجأ المرزوقي سنوياً لمتابعة أخبار المعرض والاطلاع على أبرز دور النشر المشاركة، قبل أن يضع قائمة بالكتب التي يرغب في اقتنائها، كما يحضرعربته الخاصة ليملأها بما ينتقيه من الكتب والعناوين، حيث يكرر زياراته بشكل يومي إلى المعرض، خشية أن يفقد فرصة الاستمتاع وممارسة هوايته الثقافية.

وحول أبرز العناوين التي ينتقيها، يقول المرزوقي: «أحرص على أن تكون الوجهة الأولى لزيارتي نحو منشورات القاسمي، للاطلاع على إصداراتهم الجديدة، لاسيما مؤلفات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة».

ويوضح المهندس الزائر أن بحثه خلال الزيارات المتكررة، يتضمن أشكال الأدب المتنوعة، ويحرص على أن يجعل للكتب التي تتناول تاريخ الخليج العربي جولة خاصة، وطقوس تليق بمكانة المنطقة، وذلك من خلال تفحّص العناوين بروية وتمعّن، كون هذا التاريخ يمثل له حالة عشق خاصة.

ويواصل الزائر جولاته بين ردهات المعرض، ويتنقل بين دور النشر باحثاً عن روائع الأدب والروايات العربية والعالمية.

ويختتم المهندس الشغوف باقتناء الكتب، بدعوة جميع أفراد المجتمع الإماراتي بمختلف مكوناته، إلى اقتناص الفرصة وزيارة هذا العرس الثقافي، وأن يتزوّدوا من الكتب ويلبّوا حاجة الذهن من خلال رفده بجديد الأدب وقديمه.

 

طباعة