وصلت إلى القاهرة قادمة من الشارقة

425 قطعة أثرية نادرة.. هدية سلطان القاسمي الجديدة إلى مصر

صورة

أهدى صاحب السموّ الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، جمهورية مصر العربية، 425 قطعة أثرية مصرية نادرة من عصور متعددة تعود لما قبل الميلاد وبعده، في لمسة محبة وتقدير من سموّه جديدة لمصر، التي لعبت ولاتزال دوراً تعليمياً وتنويرياً فاعلاً في وطننا العربي كافة. ويعود تاريخ القطع الأثرية - التي وصلت إلى القاهرة قادمة من الشارقة - إلى فترات زمنية مختلفة من عصور ما قبل السلالات في الألفية الرابعة قبل الميلاد، وسلالات الممالك القديمة والمتوسطة والحديث والفترة البطليموسية القرن الرابع - الأول ق.م، والفترة الرومانية القرن الأول ق.م، والقرن الثاني الميلادي والعصر القبطي القرن الرابع - السادس الميلادي. وتضم تلك المجموعة النادرة تماثيل حجرية وخزفية مزججة وخشبية وبرونزية، تمثل الآلهة المصرية المختلفة، وعلى سبيل المثال لا الحصر، آمون وإيزيس. كما تضم توابيت خشبية مزينة بالألوان ومومياوات بشرية وحيوانية وطيوراً وأسماكاً وقلائد وأساور من الأحجار الكريمة وحروزاً ودلايات ونماذج حيوانية، تمثل صقوراً وأسماكاً من المرمر والأخشاب. وكانت الشارقة قد أعادت إلى مصر العام الماضي 345 قطعة أثرية مصرية ذات قيمة تاريخية. ويعدّ صاحب السموّ حاكم الشارقة، من أكبر وأكثر المهتمين بالتراث العربي والحفاظ عليه، إيماناً من سموّه بأهميته التاريخية وقيمته الكبيرة في إثراء تراث الإنسانية جمعاء.


المجموعة النادرة تضم تماثيل حجرية وخزفية مزججة وخشبية وبرونزية.

345

قطعة أعادتها الشارقة إلى مصر العام الماضي.

 

طباعة