«حمدان بن محمد لإحياء التراث».. إصدارات جديدة في «الشارقة للكتاب»

من مشاركة المركز في «الشارقة للكتاب 2018». من المصدر

يطلق مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، خلال مشاركته في الدورة الـ38 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، مجموعة من إصداراته الجديدة، ويعرض المركز في جناحه وثائق قديمة وأصلية، إضافة إلى صور للفائزين ببطولات فزاع.

ويسعى المركز خلال مشاركته في المعرض الذي ينظم هذا العام تحت شعار «افتح كتاباً.. تفتح أذهاناً» في الفترة من 30 الجاري إلى التاسع من نوفمبر المقبل في مركز إكسبو الشارقة، إلى مواصلة جهوده في شتى القطاعات الرامية إلى ترسيخ القيم الإماراتية، والتوعية بالتراث المحلي، ونقله إلى أجيال المستقبل.

وقالت مدير إدارة البحوث والدراسات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، فاطمة سيف بن حريز: «نحتفي بالمشاركة في المعرض هذا العام، خصوصاً بعد نيل الشارقة لقب العاصمة العالمية للكتاب لعام 2019، لنكون وسط حدث شكّل علامة فارقة في تاريخ الثقافة، ويستمر في استقطاب نخبة من الأدباء والكتاب والفنانين وقطاعات عدة ومؤسسات حاضنة للبحوث والعلوم والدراسات والآداب، إضافة إلى احتضانه عدداً كبيراً من الفعاليات والأنشطة التراثية والندوات الثقافية».

وأضافت أن نتاج المشاركة في الشارقة للكتاب طوال السنوات الماضية، تبلور في اتساع دائرة نشر الوعي حول ما يقدمه المركز من خدمات وأعمال وإصدارات، وأتاح فرصاً للتواصل مع المؤسسات والأفراد على حد سواء.

ويستعد المركز لإطلاق إصدارات جديدة في جناح المركز بالمعرض هذا العام، وعرض عدد من الوثائق القديمة والأصلية ونبذة عنها، علاوة على صور لأبطال وبطولات فزاع، وصور الأغلفة الخاصة بإصدارات المركز ونبذة عنها، وتفعيلها بواسطة تقنية مسح «الباركود» على الهواتف المتحركة الخاصة بزوار الجناح.

طباعة