موسم ثقافي خامس في جامعة نيويورك أبوظبي

100 فعالية «تواصل» تستلهم قيم «التسامح»

صورة

أعلن مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي، أمس، عن إطلاق الموسم الخامس من عروض الأداء المتنوعة، تحت شعار «التواصل»، احتفاءً بالذكرى الخامسة لتأسيسه في عام التسامح.

جاء ذلك في مؤتمر صحافي استعرض خلاله المدير الفني التنفيذي لمركز الفنون بيل براجين، قائمة العروض المقبلة للموسم الجديد، مع تسليط الضوء على إنجازات مركز الفنون في الأعوام الفائتة، إذ ستنطلق الفعاليات الشهر المقبل وتستمر حتى يونيو 2020، وتحتضن نخبة من أبرز الفنانين الملهمين على الصعيدين المحلي والعالمي، الذين سيقدمون أكثر من 100 فعالية تشمل ستة أعمال تكليف فنية وثلاثة عروض تُقام للمرة الأولى في العالم، و14عرضاً تقام للمرة الأولى في دولة الإمارات، بالإضافة إلى أكثر من 90 فعالية تفاعلية وتعليمية في إطار برنامج «خارج خشبة المسرح». وتستند فعاليات الموسم الجديد إلى مهمة مركز الفنون الرامية لتشجيع التواصل بين الناس.

وقال براجين: «ينطلق الموسم الجديد تحت شعار (التواصل)، حيث يستلهم موضوعاته من قيم عام التسامح في دولة الإمارات، والذي يعكس السبل المتعددة التي يتبناها مركز الفنون للتقريب بين الأشخاص من مختلف الثقافات عبر التجارب الفنية المشتركة».

وقالت نائب رئيس جامعة نيويورك أبوظبي مارييت ويسترمان: «يغمرني السرور بالاحتفال بالذكرى السنوية الخامسة لمركز الفنون، وبهذه المحطة البارزة من مسيرته المكللة بالنجاح، والتي تتزامن مع حلول السنة الأكاديمية العاشرة لجامعة نيويورك أبوظبي، والأولى لي في منصبي نائباً لرئيس الجامعة».

وأضافت ويسترمان: «انطلاقاً من دوري في تشكيل الرؤية الأصيلة لجامعة نيويورك أبوظبي، حينما شغلت منصب عميد مؤسس، جاءت هذه الخطوة أشبه بعودة حميدة لي إلى حيث أنتمي. وأفتخر بالمكانة التي وصل لها المركز، إذ أصبح جزءاً رئيساً من النسيج الثقافي الغني الذي يشكّل أبوظبي ودولة الإمارات بشكل عام، وأنا متفائلة بالإبداعات الفنية التي ستفيض عن جامعة نيويورك أبوظبي خلال السنوات الخمس المقبلة».

ومن المقرر أن يفتتح مركز الفنون في جامعة نيويورك أبوظبي فعاليات الموسم الخامس رسمياً 5 و6 و7 سبتمبر 2019 مع عرض «الأحلام الإثيوبية» لفرقة «سيرك الحبشة»، الذي يزخر بعروض مليئة بالحماس والتشويق والمرح ضمن أجواء متميزة تلائم أفراد العائلة كافة، ليُجسد الاحتفال الأمثل بانطلاق فعاليات الموسم الجديد، وبحلول مناسبة رأس السنة الإثيوبية في الأسبوع التالي للعرض.

البرنامج

ويشهد الموسم إقامة العرض المسرحي «فلايت» من إبداع مسرح «فوكس موتوس» الأسكتلندي المبتكر، الذي يستقي إلهامه من شعار «التواصل» وقيم عام التسامح. ويستند هذا العرض إلى رواية «هينترلاند» للمؤلفة كارولين براذرز، والتي ستكون حاضرة خلال جلسة حوارية ضمن معهد جامعة نيويورك أبوظبي خلال فترة إقامتها. وتدور أحداث هذه القصة المؤثرة حول شابين لاجئين من أفغانستان خلال رحلتهما للوصول إلى بر الأمان في أوروبا.

إضافة إلى ذلك، يحتضن مركز الفنون عرضين فنيين يستكشفان الأصوات العربية في القارة الإفريقية من مصر إلى زنجبار. يحيي الفنان فتحي سلامة والشيخ محمود تهامي عرض «الصوفية مقابل العصرية»، فيما ستقدم أكاديمية بلدان الداو للموسيقى، عرضاً مميزاً لموسيقى الطرب وكيدومباك من زنجبار. ويعكس الحفل أهداف مهرجان البُردة، الذي أطلقته وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في الإمارات بهدف دعم الفنون الإسلامية المعاصرة. ويجمع هذا العرض بين أصوات وإيقاعات الأناشيد الصوفية التقليدية مع الجاز المصري المعاصر، والمُقدمة من إبداع فتحي سلامة، الفنان العربي الوحيد الحائز جائزة «غرامي»، جنباً إلى جنب مع المنشد محمود تهامي. فيما ستقدم «أكاديمية بلدان الداو للموسيقى» عرضاً تمتزج خلاله الأنغام القادمة من ثقافة المحيط الهندي مع التوليفة الإفريقية العربية للموسيقى الطربية، بالشراكة مع برنامج الموسيقى في جامعة نيويورك أبوظبي.

مئوية كنينغهام

وفي إطار الاحتفالات العالمية بالذكرى المئوية لولادة ميرس كنينغهام، رائد تصميم الرقصات في عصر ما بعد الحداثة الأكثر تأثيراً في القرن العشرين، سيشهد مركز الفنون إقامة العرض المسرحي «بايبد» للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، وهو عرض راقص متعدد الوسائط مع أنغام موسيقية حية من إبداع المؤلف جافن بريارز وفرقته الموسيقية، بالإضافة إلى عرض «هاو تو باس، كيك، فول آند رن»، ثمرة تعاون كنينجهام مع المؤلف الموسيقي المبدع جون كيج. ويأتي هذان العرضان في إطار مساعي المركز الحثيثة لتسليط الضوء على أبرز الأعمال الفنية الراقصة من فترة أواخر القرن العشرين.

التعاون

ويشهد الموسم الفني الخامس عودة مجموعة من الفعاليات المميزة والمحببة للجمهور، بما يشمل تقديم أمسية الشعر والغناء «حكاية»، التي تُقام للمرة الأولى تحت رعاية وزارة الثقافة وتنمية المعرفة احتفالاً باليوم الوطني لدولة الإمارات. وسيتم تقديم «حكاية» من قبل الشاعر الإماراتي سالم العطاس، وبمشاركة مجموعة من الفنانين الذين ينتمون إلى المجتمعات المتنوعة التي تحتضنها الإمارات، والذين سيشاركون إبداعاتهم في مجال الشعر والنثر والغناء.

ومن الفعاليات المتميزة التي تعود مرة أخرى إلى الموسم سلسلة الأفلام العربية المعاصرة «سينمانا»، التي تنطلق خلال أمسيات مختارة أيام الاثنين بالتعاون مع برنامج السينما والإعلام الجديد في جامعة نيويورك أبوظبي وجامعة السوربون - باريس أبوظبي، وتنطلق فعاليات النصف الثاني من الموسم خلال شهر يناير المقبل بعرض التكليف الفني الصادر عن مركز الفنون «رحيل»، الذي يُعرض للمرة الأولى على مستوى العالم، وهو مسرحية معاصرة للكاتبة الإماراتية الصاعدة ريم المنهالي والمخرجة الأميركية الحائزة جوائز مرموقة والأستاذة في جامعة نيويورك أبوظبي جوانا سيتل.

يلي ذلك انطلاق النسخة الرابعة من مهرجان برزخ الذي تم تجديده، أخيراً، ليشمل ستة عروض مباشرة على ثلاثة مسارح في الليلة نفسها.

طباعة