سينما ورسم وتصوير وحرف وصناعات يدوية

فعاليات ثقافية وفنانون إماراتيون في موسم العين

صورة

تنظّم دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي سلسلة من الأنشطة الثقافية التفاعلية والفنية في إطار الموسم الجديد من البرامج الثقافية التي تقام بمنطقة العين، خلال الفترة بين مارس الجاري ولغاية أبريل المقبل. وتتوزع الأنشطة والفعاليات على ثلاثة أماكن رئيسة، هي قلعة الجاهلي، مركز القطارة للفنون وسوق القطّارة التراثي، وقصر المويجعي.

وتتضمن السلسلة مجموعة من ورش العمل التفاعلية التي يقدمها فنانون إماراتيون يتميزون بمسيرة فنية حافلة بالإبداعات والجوائز، فضلاً عن أربعة برامج فنية تتنوع بين السينما، والرسم، والتصميم، والتصوير، والحرف والصناعات اليدوية.

قلعة الجاهلي

سلسلة الأنشطة انطلقت في قلعة الجاهلي، أخيراً، مع «أمسية تراثية في الجاهلي»، حيث استمتع الحضور بمجموعة العروض التي تحتفي بعناصر التراث الوطني المدرجة على القائمة التمثيلية للتراث الثقافي العالمي لـ«اليونسكو»، بما فيها فن أداء العيّالة الشعبي، والصقّارة، والسدو. كما تضمنت الفعالية ورشاً فنية وتعليمية، وألعاباً شعبية، ومجموعة من المأكولات التقليدية. كما تستضيف قلعة الجاهلي يوم الخميس 28 الجاري معرضاً مصغراً لقطع معارة من مركز المتحف والتاريخ العسكري للقوات المسلحة، تعود إلى خمسينات وستينات وحتى بداية سبعينات القرن الماضي، تحت عنوان «مقتنيات عسكرية». وتتيح المقتنيات المعروضة الاطلاع على تاريخ الدولة، لاسيما في فترة ما قبل قيام الاتحاد وخلال مرحلة تأسيسه على يد الوالد المؤسس، المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، إضافة إلى سرد تاريخ قوة الساحل المتصالح في العين منذ 1955، والتي اتخذت من قلعة الجاهلي مركزاً للقوة لتعزيز الأمن والأمان في المنطقة، وذلك خلال فترة حكم الشيخ شخبوط بن سلطان آل نهيان.

كما تنظم القلعة الجلسة التعريفية «نظام التبريد»، يوم الأحد 7 أبريل، التي تعرّف بالتفاصيل الفنية والهندسية لهيكلة مشروع نظام التبريد الطبيعي لقلعة الجاهلي، وعملية إعادة التأهيل والترميم التي خضعت لها باستخدام مزيج من التقنيات الحديثة والمواد التقليدية في البناء المعماري.

«القطّارة للفنون»

كما يقدم مركز القطارة للفنون يوم 29 الجاري برنامج «سينما القطارة» الذي ينطلق بعرض الفيلم القصير «أحلى حياة» للمخرج مقداد الكوت، والذي يرصد يوماً رتيباً في حياة شخص يقوم بمتابعة المشاهير عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن طريق هاتفه المتحرك، يليه الفيلم الروائي «يوم الدين» من إخراج أبوبكر شوقي، الذي يروي قصة رجل قبطي مصاب بالجذام يغادر للمرة الأولى في حياته برفقة صديقه منطقة الحَجر المخصصة لعزل مرضى الجذام، ليخوضا معاً غمار البحث في جميع أنحاء مصر عن أفراد عائلتهما.

وفي أبريل، يقدم مركز القطارة للفنون برنامج الربيع الذي يقام خلال الفترة من 1 - 11 أبريل، حيث يضم مجموعة من الورش التدريبية للأطفال من عمر 6 إلى 13 عاماً، تتيح لهم تعلّم مهارات جديدة والاستمتاع بوقتهم.

بالإضافة إلى ذلك، تنظم دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي برنامج «استديو 6» خلال الفترة من الأول أبريل إلى 31 مايو المقبلين في مركز القطارة للفنون، والذي يُعنى بمجموعة من الممارسات الفنية.

وتنطلق الدورة الأولى من برنامج الإقامة الفنية لاستضافة فنانين لمدة شهرين في مركز القطارة للفنون خلال العام الجاري، ليقدم كل فنان خلال الفترة التي ستتم استضافته فيها ورشتي عمل للمهتمين، إضافة إلى عرض مجموعة من أعماله المستوحاة من العين.

يستضيف البرنامج الفنان الإماراتي حمدان بطي الشامسي من 1 أبريل إلى 31 مايو، الذي اعتمد على نفسه في تعلم فن التصوير الفوتوغرافي، وتصميم الغرافيك، كما أنه من الكتّاب الهواة، وفاز بأول جائزة في حياته خلال المرحلة الابتدائية، كما فاز بالجائزة الأولى في الرسم وكتابة القصة القصيرة في السنة الأولى من دراسته الجامعية.

كمت تنظم دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي برنامج «عدسة عبر التاريخ»في 30 مارس الجاري، بقصر المويجعي، ويتضمن ورشتي عمل يقدمها خبراء في التصوير الفوتوغرافي وحاصلون على جوائز عدة، إذ يهدف البرنامج إلى تعليم أهم التقنيات والأساليب في مجال التصوير الفوتوغرافي.

كما يهدف برنامج «عدسة عبر التاريخ» إلى تخليد الدور الكبير الذي أسهمت فيه عدسات المصورين قبل قيام الاتحاد وبعده، في دعم سير أعمال التنقيب التي خضع لها القصر، حيث قام المنقبون عن الآثار بالاستدلال على بعض تصاميم القصر وإعادة بنائها اعتماداً على الصور الفوتوغرافية التي تم تصويرها قديماً. وأصبح قصر المويجعي اليوم مقصداً للمصورين الفوتوغرافيين، باعتباره معلماً تاريخياً وتحفة معمارية في آنٍ واحد.


موهبة إماراتية في الرسم

يستضيف «استديو 6» الفنان الإماراتي سعود سعيد الظاهري، خلال الفترة من الأول يوليو إلى 31 أغسطس المقبلين، ليطلع الزوار على موهبته في الرسم. وأنجز الظاهري عملاً تطوعياً في التصوير الفوتوغرافي، إذ كلفته دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، بتنفيذ مجموعة من الرسومات الرقمية على خمسة جدران لمركز القطارة للفنون في العين. ووقع الاختيار على الظاهري ليكون واحداً من بين 40 مصمماً حصلوا على فرصة لعرض وبيع منتجاتهم في «دي إكس بي ستور»، وهو متجر غير ربحي مصمم لعرض الأعمال محدودة الإصدار والمصممة والمصنوعة كلياً في الإمارات.

برنامج «الإقامة الفنية» يستضيف حمدان الشامسي وسعود الظاهري.

طباعة