فرسان «فزاع لليولة» يتنافسون على وقع «راعي الأمر» في «الميدان» - الإمارات اليوم

أجواء حماسية شهدتها الحلقة الأولى من الموسم الجديد

فرسان «فزاع لليولة» يتنافسون على وقع «راعي الأمر» في «الميدان»

صورة

على وقع «راعي الأمر»، ووسط أجواء حماسية، انطلقت الحلقة الأولى من النسخة الـ19 من بطولة فزاع لليولة أول من أمس في قلعة الميدان، بالقرية العالمية، وشهدت عروضاً مميزة ومنافسات مثيرة، نالت إشادة الجمهور الذي حرص على متابعة البطولة، سواء في القرية التراثية، أو أمام شاشة قناة «سما دبي» التي نقلت الحدث على الهواء من خلال برنامج الميدان.

وانطلقت الحلقة على وقع الأغنية الجديدة لهذا الموسم، وهي «راعي الأمر»، للفنان ميحد حمد، وكلمات سعيد بن مصلح الأحبابي، وألحان فايز السعيد. وجمعت المطرب فيصل الجاسم والشاعر ذياب غانم المزروعي، ليفتتحا منافسات هذا العام بألحان وأشعار مميزة.

وتتكون لجنة تحكيم هذا الموسم من راشد الخاصوني وخليفة بن سبعين، وانضم إليهما مسلم العامري ليعود مجدداً من التقديم إلى التحكيم.

وبدأت الحلقة بترحيب الحكام الذين أكدوا أن عنوان المنافسات هذا العام هو التحدي والإثارة، لاسيما أن هناك مشاركة واسعة من أصحاب المراكز المتقدمة ضمن الـ16 يويلاً الذين تأهلوا لخوض عروض التحدي والمنافسة، وحصد إعجاب الجماهير وبالتالي أكبر عدد من الأصوات.

إثارة

وشهدت الحلقة الأولى منافسات بين أربعة يويلة، وهم: سيف سهيل السماحي (الفجيرة)، ومطر علي أحمد الحبسي (رأس الخيمة)، وأصيل أكرم أبوغالية (ليبيا)، وزايد غانم محمد المزروعي (أبوظبي).

وانطلقت الحلقة وسط لحظات من الإثارة لمشاهدة العروض، التي كان أولها مع سيف سهيل السماحي، الذي قدم يولة متزنة، رمى فيها السلاح أربع مرات، وسقط السلاح منه في المرة الأولى، ونصحته لجنة التحكيم بضرورة تكرار محاولات رمي السلاح ليتوّج الأداء الذي أسعد الجمهور، ومنحته اللجنة 48 درجة. بينما قدم مطر علي أحمد الحبسي أداء لم يكن متوقعاً بحكم أنه حامل اللقب، واستعرض إمكاناته في اليولة الأرضية والدوران و«فر» السلاح، لكن اللافت أن السلاح سقط منه مرتين من أصل أربع محاولات، ومنحته اللجنة 47 درجة. أمّا ثالث المتسابقين فكان اليويل أصيل أكرم أبوغالية الذي استعرض يولة رشيقة، وتمكن من قرع جرس الـ17 متراً مرتين، ومنحته اللجنة 46 درجة.

وكان آخر فرسان الحلقة الأولى زايد غانم محمد المزروعي، الذي قدم يولة متميزة، ووصفته لجنة التحكيم بالفارس المتمّكن من يولته وسلاحه، بعدما نجح في إصابة خط الليزر أربع مرات، لكن لجنة التحكيم طالبته بأن يستعرض اليولة بأداء متناغممع الإيقاع، ومنحته 48 درجة.

الأداء سيرتفع

من جانبها، رحبت مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، سعاد إبراهيم درويش، بالمتسابقين والجمهور في موسم تراثي الذي يتنافس 16 يويلاً على لقبه. وعبّرت عن ثقتها بأن الأداء سيرتفع مع توالي الجولات، وبحث المشاركين عن الفوز باللقب الكبير، إذ تمثل المسابقة إحدى أهم وسائل تعزيز المهارات بالنسبة لليويلة.

وأضافت أن «المشاركين في هذه المرحلة عليهم أن يكثفوا التدريبات المسبقة، وأن يقدموا أفضل ما لديهم، لأن أصحاب الكلمة الأخيرة في التصويت هم المتابعون للبطولة عبر الشاشات وفي قلعة الميدان».

وتابعت درويش: «لقد شهدنا تطوراً ملموساً عبر 14 عاماً في برنامج الميدان الذي يصل إلى ملايين المشاهدين، ويلقي الضوء على موروث شعبي إماراتي، ويبرز فرساناً شاركوا في حفظ هذا الموروث».

إثراء البطولة

من ناحيته، قال عضو لجنة التحكيم راشد الخاصوني، إن «مسابقة هذا العام تختلف جذرياً عن الأعوام الماضية، إذ إن المسؤولين في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث وجهوا بضرورة اختيار واحد من المشاركين في كل حلقة ممن سبق لهم المشاركة في الأعوام الماضية، وحقق نتائج متقدمة، حتى يتعلم منه بقية المشاركين، وهو أمر جيد يثري البطولة ويزيد من إثارتها».

ورأى أن مسابقة هذا العام، ستشهد إثارة وتنافساً شديدين كونها تضم نخبة من أبرز اليويلة، وهو ما اتضح من خلال الجولات التأهيلية، التي برهنت على أن البطولة تضم متسابقين من ذوي المهارات الخاصة التي ستنال إعجاب الجمهور. وطالب الخاصوني أولياء الأمور بضرورة التنبيه على أبنائهم للحفاظ على التراث العريق الذي يفخر به جميع أبناء هذا الوطن الغالي، مشيراً إلى أنه يوجد تدريب يومي مع مدربين مختصين، كما توجد مسابقات للناشئين وهو ما يؤكد حرص مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث على حفظ تراث الدولة. ولفت إلى أن التنوّع في الفعاليات والبطولات التراثية التي ينظمها المركز أسهم بشكل كبير في بث روح الوطنية والانتماء.

مكان يشرفنا الحضور فيه

قال المطرب فيصل الجاسم الذي قدم خلال الحلقة أغنيتي «قلبي عنده» و«يا حمايم»: «أتواجد في الميدان منذ انطلاقته، وهذا مكان يشرفنا التواجد فيه، إذ يضيف البرنامج لكل فنان الكثير».وأشار إلى أن أغنية «قلبي عنده» من ألحانه وكلمات سيف الغافري المنصوري، أما «يا حمايم» فمن ألحان البحر وكلمات أصايل، وهما جديدتان وتواكبان الشباب، وتتماشيان مع خطوات اليولة التي تحتاج فعلاً إلى إيقاع شعبي يتسم بألحان تبث الحماسة. وأضاف: «يذكرنا (عام زايد) بمآثر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، «طيب الله ثراه»، الذي كان من أوائل من نادوا بالحرص والحفاظ على موروثنا».

«فخر الوطن»

قدم ضيف الحلقة الأولى، الشاعر ذياب غانم المزروعي، قصيدة بعنوان «فخر الوطن» نالت استحسان وتفاعل الجمهور.

وقال المزروعي «إننا نعيش أجواء مملوءة بالاحتفالات المرتبطة بوطننا الغالي، ويسعدنا الوجود على أرض برنامج الميدان للعام الرابع»، مشيداً بالبرنامج الذي يعكس التميز الذي تتمتع به البطولة التي تليق بدبي وبدولة الإمارات.

16

يويلاً يتنافسون على لقب البطولة.

سعاد إبراهيم درويش:

«أصحاب الكلمة

الأخيرة في التصويت

هم المتابعون

للبطولة عبر

الشاشات، وفي

قلعة الميدان».

4

يويلة شاركوا في

الحلقة الأولى: سيف

السماحي، ومطر

الحبسي، وأصيل

أبوغالية، وزايد

المزروعي.

- «راعي الأمر» الأغنية

الجديدة لهذا

الموسم، للفنان ميحد

حمد، وكلمات سعيد

الأحبابي، وألحان فايز

السعيد

طباعة