200 طفل في ورشات «بينالي الشارقة» - الإمارات اليوم

يستعد لدورته الـ 6 «المستقبل بحدود خيالك»

200 طفل في ورشات «بينالي الشارقة»

الورش تهدف لتعزيز حب الفنون في نفوس الأطفال وتشجيعهم على التعبير عن أفكارهم. من المصدر

استعداداً لانطلاق دورته السادسة، نظّم بينالي الشارقة للأطفال 20 ورشة فنيّة في مختلف إمارات الدولة، استهدفت الأطفال من 6-18 عاماً، ومنحتهم الفرصة للتعبير عن أفكارهم، وتقديم إبداعات فنية وابتكارات من وحي الواقع والخيال، وشارك فيها أكثر من 200 طفل من أنحاء الإمارات، وسيكون اليوم آخر موعد لتقديم الأعمال المشاركة. وتوزعت الورش على عدد من الأماكن في مختلف إمارات الدولة هي: متجر آبل بدبي مول، و«فن أبوظبي»، ومفوضية مرشدات الشارقة، ومعرض الشارقة الدولي للكتاب، ومدرسة الرسالة الأميركية الدولية بالشارقة، ومدرسة المعرفة الدولية الخاصة بالشارقة، وهيئة المعرفة والتنمية البشرية بدبي، إضافة إلى مراكز أطفال الشارقة بمختلف أفرعها في مدينة الشارقة، ومنطقتي الوسطى والشرقية. ونجح الأطفال المشاركون في إبداع كثير من الأفكار المتميزة، من بينها الألوان الآلية، والسيارة الطائرة، والفراشة الآلية، وشجرة العصير، وحافظة الأقلام الإلكترونية، وانسجمت مخرجات الورش مع أهداف البينالي، والمتمثلة في تعزيز القيم الجميلة لدى الصغار، وتوسيع مداركهم الثقافية والفنية.

وتقام الدورة السادسة من البينالي برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وبالتعاون مع شركة «المخترعون الصغار»، تحت شعار «المستقبل بحدود خيالك»، بهدف فتح المجال أمام الأطفال من جميع أنحاء العالم ليصبحوا مخترعي الغد، عبر رسم أفكار اختراعات من وحي خيالهم يتصورن فيها المستقبل، حيث سيتم اختيار الأفكار الأفضل لتحويلها إلى اختراعات حقيقية على يد أبرز المصممين والفنانين لتكون جزءاً من المعرض الفني للبينالي لعام 2019. وقالت نائب رئيس بينالي الشارقة للأطفال، نشوة الغساني: «إلى جانب سعينا لاستقطاب أفكار مميزة من الأطفال حول العالم، حرصنا على مشاركة البينالي في غالبية الفعاليات المحلية والوطنية في مختلف إمارات الدولة، وهدفنا من خلال الورش الفنيّة لنشر رسالة البينالي إلى الأطفال والأسر، والهيئات التعليمية، ومراكز الطفل، وحتى الأماكن العامة في الدولة، لتعزيز حب الفنون في نفوس الأطفال، وتشجيعهم على التعبير عن أفكارهم وتطلعاتهم للمستقبل، تماشياً مع رؤية دولة الإمارات في أن تكون من بين أفضل دول العالم على صعيد ترسيخ الابتكار والإبداع في الأجيال الجديدة». وأضافت الغساني: «نؤمن بأن الأطفال شركاء حقيقيون في بناء المستقبل ومن حقهم التعبير عن أفكارهم وتصوراتهم عن العالم الذي يطمحون إليه، ومسؤوليتنا تتجلى في توفير حاضنة لمواهبهم يطلون من خلالها على أطفال العالم، ويسهمون في إلهام صناع القرار لبناء عالم أكثر جمالاً». يذكر أن بينالي الشارقة للأطفال، الذي تنظمه «أطفال الشارقة»، التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، نظّم سلسلة من الورش الفنية خلال مشاركته في موسم الإبداع السنوي «تنوين»، الذي نظمه مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، بالمملكة العربية السعودية في أكتوبر الماضي، وسيواصل خلال الفترة المقبلة تنظيم الورش التي تستهدف الأطفال في دولة الإمارات، والمملكة المتحدة، وغيرها من الدول، والتي يهدف من خلالها إلى نشر رسالته الإنسانية والفنيّة لأكبر عدد من الأطفال حول العالم، وتشجيعهم على توسيع آفاقهم وخيالهم عبر الفن.


نشوة الغساني: الأطفال شركاء في صناعة المستقبل، وأفكارهم ملهمة لعالم أكثر جمالاً.

طباعة