11 ألف زائر لـ «جميل للفنون» في أسبوع - الإمارات اليوم

البرنامج الافتتاحي للمركز حافل بالألوان والعروض

11 ألف زائر لـ «جميل للفنون» في أسبوع

أولى جولات اليوم الأول في المركز خصصت لمجموعة من طلبة المدارس المختلفة. من المصدر

نجح مركز جميل للفنون، الوجهة الثقافية المبتكرة التي تقدمها مؤسسة فن جميل، في اجتذاب نحو 11 ألف زائر، خلال أسبوعه الأول، بعد افتتاحه في دبي.

وصمّم المركز على مساحة 10 آلاف متر مربع من ثلاثة طوابق متعددة الاختصاصات، ليكون أول مؤسسة غير حكومية تعنى بالفنون المعاصرة في منطقة الخليج. وانطلقت فعاليات المركز أمام الجمهور في 11 نوفمبر الجاري، ليشهد أسبوعاً افتتاحياً من البرامج التي تستهدف جميع الأعمار.

استقبل البرنامج الافتتاحي لمركز جميل للفنون خلال الأسبوع الأول، الذي اشتمل على ليلتين افتتاحيتين، أكثر من 10 آلاف و940 زائراً.

وخصصت أولى جولات اليوم الأول في مركز جميل للفنون لمجموعة من طلاب المدارس المختلفة، إذ شارك أكثر من 300 طالب من جميع أنحاء الإمارات في جولات بصحبة خبراء في الفن عبر أرجاء المبنى، وتفاعلوا مع العديد من قيّمي الفن والفنانين وأعمالهم. وفي ختام هذه التجربة الثقافية، أتيحت للزائرين الناشئين، فرصة عملية استكشاف الخامات والوسائط الفنية وموضوعات المعارض، ومراقبة عمل الفنانين عن كثب.

في الهواء الطلق

ونظمت للزوار جولات، على مدار الأسبوع، تحت إشراف فنانين وقيّمين ومعماريين خبراء؛ مع جولات خاصة للمشاركين والضيوف من الفعاليات الشريكة، ومنها أسبوع دبي للتصميم، فن أبوظبي، وبينالي فكرة للتصميم الغرافيكي.

وعلى مدار الأسبوع، تدفقت أعداد كبيرة من الزوار، على مركز جميل للفنون، وحديقة جداف ووترفرونت للفنون، للاستمتاع بالمعارض، وكذلك العرض الأول لـ«ووترليخت» في منطقتنا العربية، وهو تركيب فني ضوئي غامر في الهواء الطلق ابتكره الفنان والمبدع الهولندي دان روزجارد، وكان العرض الذي أقيم على مدار ثلاث أمسيات برعاية مجموعة دبي القابضة.

طيف متنوع

من جانبها، قالت المديرة التنفيذية في المركز، أنطونيا كارفر، إن «جميل للفنون» يعد نتاج خمسة أعوام من التخطيط، ومن مجهود العديد من فرق العمل على مدار فترات طويلة، بداية من مديري المتاحف والجماعات الفنية العالمية، ومختلف المحبين والهواة في الإمارات.

وأعربت عن سعادتها بالإقبال الكبير، وطوابير الجماهير المحبّة للفن والثقافة في أرجاء المبنى، مضيفة أن «مهمة المركز تتمثل في دعم الفنانين وإتاحة الفنون للجميع؛ ولم يكن لنا أن نحلم ببداية أجمل من هذه البداية للمركز. لذا، نود أن نشكر حكومتنا وشركاءنا من القطاع الخاص، وكذلك المجتمع الفني عامةً، لمساعدتنا على تحقيق هذا الحلم، وتحويله إلى واقع حي ملموس».

وفيما يعكس التزام المؤسسة بتقديم البرامج الديناميكية التي تترك أثراً قوياً لدى طيف متنوع من جمهورها، أطلق المركز سلسلة من المعارض والتكليفات والفعاليات. واشتمل المعرض الجماعي الافتتاحي «خام»، بتقييم فني من مرتضى فالي، على خمسة معارض. كما افتتحت غرف الفنانين، وهي سلسلة تعاونية مستمرة من المعارض التي تركز على أعمال فنان واحد، وتعتمد الأعمال في جزء منها على مجموعة «فن جميل». وتضم غرف الفنانين سلسلة من أربعة معارض منفردة لفنانين بارزين من الشرق الأوسط وآسيا، وهن: مها ملوح، لاله روخ، تشيهارو شيوتا، ومنيرة الصلح.


تركيبات ومجسّمات

يعرض مركز جميل للفنون مجموعة مختارة من التركيبات وأعمال المجسمات كبيرة الحجم، والعديد من التكليفات الجديدة، في شرفة سطح المركز وفي أرجاء الحدائق التي صممتها مهندسة المناظر الطبيعية والحدائق والمسطحات أنوك فيجل.

أما «صالة 9» فتركز على أعمال السينما والفيديوهات الفنية، ويستهل البرنامج بعرض أعمال جمانة منّاع.

أنطونيا كارفر:

«سعدنا بطوابير الجماهير المحبّة للفن والثقافة في أرجاء مركز جميل للفنون».

طباعة