«بينالي فكرة» يستشرف مستقبل التصميم الغرافيكي في الإمارات - الإمارات اليوم

يجمع مئات المبدعين من 20 دولة

«بينالي فكرة» يستشرف مستقبل التصميم الغرافيكي في الإمارات

صورة

أكدت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، نورة بنت محمد الكعبي، أن «بينالي فكرة للتصميم الغرافيكي في الشارقة، يعدّ مثالاً رائعاً على الصناعات الثقافية والإبداعية التي تدعمها الوزارة، بهدف الإسهام في مسيرة التنمية الاقتصادية في الدولة، عبر تشجيع الشباب على ريادة الأعمال الإبداعية».

وأعربت الكعبي، خلال افتتاحها مساء أول من أمس، بينالي فكرة للتصميم، الذي يعدّ الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، عن سعادتها بالشراكة الاستراتيجية مع البينالي، الذي يجمع نخبة من المصممين والمبدعين، للدخول في حوار بنّاء يستشرف مستقبل التصميم الغرافيكي، ويشجع على تبادل الخبرات وأفضل الممارسات، في ظل عالم سريع التغيّر يتطلب ابتكار إبداعات جديدة، وتطويراً مستداماً لمهارات المبدعين والمهنيين، بما يعزز من تنافسية هذه الصناعة، ويدفع باتجاه نموها وازدهارها.

ويجمع «البينالي»، مئات المبدعين والمصممين والمؤسسات من أكثر من 20 دولة، ويعمل على دعم المشهد الثقافي الفني الغرافيكي في الإمارات.

من جانبه، قال مؤسس منصة فكرة للتصميم، سالم القاسمي، إن «معرض بينالي الأول للتصميم يقدم لمحة عن المشهد الفني للتصميم الغرافيكي، ويناقش دور مبدع الغرافيك، من خلال تنظيم معارض وورش عمل»، مضيفاً أن «البينالي يوفر مجموعة من الأفكار في هذا المجال، ويساعد المصممين على فهمه بشكل أفضل، ليكون للمنطقة دور في الخطاب المتعلق بممارسات ذلك اللون الفني في جميع أنحاء العالم، ونقل أفكارنا وثقافتنا إلى ذلك الخطاب المعاصر».

وينظم «البينالي» في مبنى يعود تاريخه إلى السبعينات بالشارقة، إذ تم تكليف مهندسين معماريين من «T.ZED» بإعادة تصميمه ليكون مقراً للمعرض الذي يمثل نقطة انطلاق لاستمرار الحوار والبحث في مجال التصميم الغرافيكي محلياً وإقليمياً ودولياً.

ويسعى بينالي فكرة للتصميم الغرافيكي إلى تعزيز الابتكار، وتشجيع التفكير في التصميم الغرافيكي، وتأثيراته في الرأي العام، وروح الريادة في الأعمال والثقافة والمجتمع. وسيكون نقطة انطلاق لاستمرار الحوار والبحث في مجال التصميم الغرافيكي، مثلما صورها المخرجون الفنيون للمعرض، وهم: بريم كريشنامورثي، وإيميلي سميث، ونا كيم.

نورة الكعبي:

«البينالي يعدّ

مثالاً رائعاً على

الصناعات الإبداعية

التي تدعمها

(الثقافة)».

سالم القاسمي:

«نسعى ليكون

للمنطقة دور في

الخطاب المتعلق

بممارسات التصميم

الغرافيكي».

طباعة