فيلم مغربي ممنوع يرى النور بعد 45 عاماً من إنتاجه

    المخرج المغربي مصطفى الدرقاوي. أرشيفية

    في مدينة الدار البيضاء وفي عام 1974، يقرر أربعة مخرجين مغاربة النزول للشوارع والتحاور مع الناس بشأن سؤال يعتبرونه مصيرياً: ما نوع السينما التي يحتاج إليها المغرب؟ تجربة فريدة أخرجها للنور المخرج المغربي المخضرم مصطفى الدرقاوي في فيلمه «أحداث بلا دلالة»، الذي عرض أول من أمس في قسم «بانوراما السينما المغربية» خلال الدورة الـ18 من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش. تدور أحداث الفيلم حول أربعة مخرجين شبان، يحاولون رسم ملامح الهوية السينمائية المغربية في فترة السبعينات، وهي الفترة التي كانت السينما المغربية فيها تتلمس خطواتها، وتحاول إعادة تعريف نفسها في حقبة ما بعد الاستقلال. يقرر الأربعة النزول إلى الشوارع للتحاور مع الناس، ومعرفة انطباعاتهم عن السينما المغربية، وتوقعاتهم لما يجب أن تتناوله هذه السينما.

    بطبيعة الحال تتنوع الإجابات بين من لا يهتم سوى بالقيمة الترفيهية للسينما، ومن يريد للسينما أن تكون صوت الطبقة العاملة والمنبر البصري لطرح مشكلاتها، ومن يريد أفلاماً شخصية حميمية، لكن الإجابة التي تثير اهتمام المخرجين الأربعة تأتيهم على لسان عامل ميناء، عندما يقول لهم «أنا لا أعرف ما انتظره من السينما».

    يقودهم فضولهم تجاه هذا العامل إلى تتبعه، وتتخذ أحداث الفيلم منحى مثيراً عندما يوثق هؤلاء المخرجون بكاميرتهم جريمة قتل يرتكبها هذا العامل. ويجبرهم البحث عن الدافع وراء هذه الجريمة إلى إعادة النظر في تصوراتهم عن السينما، ودور الفنان في المجتمع.

    يغلب على الفيلم الروائي طابع وثائقي واضح، بفضل الحركة الانسيابية للكاميرا التي تدور لتلتقط المحادثات بشكل يبدو عشوائياً. ويشارك في بطولة الفيلم نخبة من أهم فناني ومثقفي المغرب في ذلك الوقت.

    لكن عنصر المغامرة في هذا الفيلم لا يقتصر على فكرته فحسب، بل على ظروف إنتاجه وعرضه أيضاً. فالفيلم الذي أنتج عام 1974 لم يعرض سوى مرة واحدة في باريس، قبل أن يصدر قرار بمنع عرضه في المغرب، لينتهي الأمر بالفيلم في خزانة الأرشيف بإقليم قطالونيا الإسباني، ويطويه النسيان لعقود حتى اعتقد أنه فقد.

    لكن مؤسسة «فيلموتيكا دي قطالونيا» استخرجت النسخة الأصلية من الفيلم المصورة بخام 16 ميليمتراً، وعملت على ترميمه ليعود الفيلم إلى النور مرة أخرى، ويعرض بعد أكثر من 45 عاماً على إنتاجه للمرة الأولى في مهرجان برلين السينمائي في فبراير الماضي.

    طباعة