تبدأ عروضه محلياً غداً وسط ترقب عالمي لعروضه الأولى

«الجوكر».. يوقظ ذكريات أليمة في العالم

صورة

تبدأ اليوم عروض فيلم «الجوكر» الجديد في دور العرض المحلية، متزامنة مع بدء عروضه العالمية، وسط اراء وجدل واسع النطاق، خاصة أنه أعاد التذكير بأحداث دامية وقعت في عام .2012 وأثار هذا الفيلم الكثير من ردود الفعل والجدل حتى قبل بدء عروضها التجارية، نظرا للشعبية الكبيرة التي تتمتع فيها هذه الشخصية التي تم تجسيدها سابقا من قبل عدد من كبار الممثلين أمثال جاك نيكلوسن.

وعلى صعيد عالمي تسود أجواء من الترقب حيث تستعد

دورعرض سينمائي حول العالم لاستقبال الفيلم، الذي يؤدي بطولته خواكين فينيكس، وروبيرت دي نيرو، وزازي بيتز، ومارك مارون، وبيل كامب، وبراين كالين، وهو من إخراج تود فيليبس وإنتاج وورنر براذرز.

ولم تقتصر حالة الترقب على محبي الأفلام وعشّاق شخصية «الجوكر»، والتي قدمت في عدد من الأفلام سابقاً، بل تعدتها إلى الأجهزة الأمنية في بعض الدول، إذ صدرت تحذيرات من أعمال عنف قد تصاحب عرض الفيلم بسبب «نشاط وتعليقات مريبة على مواقع التواصل الاجتماعي». وأعلنت شرطة لوس أنجلوس حالة تأهب واستنفار أمني من أجل تأمين العروض الأولى للفيلم، تحسباً لاحتمال وقوع عنف، واستهداف قاعات السينما خلال عرض الفيلم.

ويأتي هذا الاستنفار خشية تكرار ما حدث خلال عرض منتصف الليل لفيلم The Dark Knight Rise، الذي أدى لمقتل 12 شخصاً، وإصابة 70 آخرين في كولورادو عام 2012. كما حذرت الشرطة في عدد من دول العالم الجمهور من ارتداء أقنعة لشخصية الجوكر أو أي أقنعة أخرى خلال عرض الفيلم، وأثناء التوجه لدور العرض تجنباً لوقوع جرائم أو حوادث.

ودعت الشرطة الأميركية الجمهور إلى اليقظة وملاحظة أي تصرف غريب قد يحدث خلال عرض الفيلم. وقالت في بيان لها نشرته وسائل إعلام: «نشجع الجميع على الخروج والاستمتاع بجميع الأنشطة الترفيهية في عطلة نهاية الأسبوع، ولكن عليكم أن تبقوا يقظين، وأن تكونوا دائماً على دراية بما يحيط بكم».

تمجيد للجريمة

ورغم الاستقبال الحافل الذي لقيته «الجوكر» الجديد، والذي كتب السيناريو الخاص به كل من سكوت سيلفر وتود فيليبس، وشارك المخرج مارتن سكورسيزي في عملية الإنتاج، عند عرضه في مهرجان البندقية السينمائي الدولي في دورته الماضية، وحصوله على جائزة أفضل فيلم، وسط إشادة نقدية كبيرة، إلا أن عدداً من النقاد حذروا مما يحمله الفيلم من عنف وتمجيد للجريمة، إلى جانب تقديمه شخصية الجوكر كضحية للظروف والمجتمع؛ بما يؤدي لتعاطف الجمهور معه رغم أنه في الحقيقة مجرم خطير، معربين عن مخاوف من أن يشجع الفيلم الشباب والمراهقين على القيام بأعمال عنف ضد المجتمع.

وفي ظل هذه التحفظات على الفيلم من مشاهد عنف وما يحيط بعرضه من استنفار، توقعت وسائل إعلام عربية أن يمنع «الجوكر» في بعض دور العرض بالمنطقة.

توقعات

من جانب آخر؛ استبق روّاد لمواقع التواصل الاجتماعي عرض الفيلم بتغريدات عبروا فيها عن حماسهم لمشاهدته وتوقعاتهم له، إذ أشار أحد المغردين إلى أن «الفيلم إذا استطاع تحقيق أرقام قياسية في شباك التذاكر، فسيغيّر نظرة شركات الإنتاج نحو أفلام الكوميكس، ويدفعهم للمغامرة بشكل أكثر جدية في هذا المجال، ولذلك الموضوع مصيري». بينما غرد آخر بصورة لخواكين فينيكس مؤكداً «أنه سيكون أفضل شخصية جوكر شفناها بحياتنا»، بينما أعرب مشاهدون تحت 18 عاماً عن خيبة أملهم لعدم تمكنهم من مشاهدة الفيلم عند عرضه في دور السينما. ونفى المخرج والمؤلف تود فيليبس، في تصريحات سابقة، ما تردد عن البدء في تصوير جزء ثان من الفيلم، موضحاً أن النص كتب ليكون فيلماً واحداً، ولكن إذا ارتأت الشركة المنتجة تقديم جزء ثان فهو على أتم استعداد.


تصنيف

مُنح «جوكر» تصنيف «R»، الذي يشير إلى أنه للكبار فقط، وقد يسمح لمن هم أقل من 18 عاماً بمشاهدته بمرافقة شخص راشد، على عكس الأفلام السابقة من هذه السلسلة، والتي كانت تحمل دائماً تصنيف PG13.

طباعة