لتبادل الخبرات في مجال علاج أصحاب الهمم وتأهيلهم

«زايد العليا» توقّع تفاهماً مع «سلطان بن عبدالعزيز الإنسانية»

المذكرة تهدف إلى التعاون في مجال دعم البرامج الخاصة بتأهيل الأطفال والبالغين. أرشيفية

وقّعت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم مذكرة تفاهم مع مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية، أحد مشروعات مؤسسة سلطان بن عبدالعزيز آل سعود الخيرية في المملكة العربية السعودية، بشأن تبادل الخبرات في مجال البرامج العلاجية والتأهيلية لأصحاب الهمم، وتهدف إلى بناء تعاون في تقديم مستويات عالمية متطورة من الرعاية الطبية والتأهيلية، واستثمار الموارد والطاقات في بيئة إيجابية لتمكين أصحاب الهمم تعليمياً ووظيفياً وثقافياً واجتماعياً، بما يُناسب إمكاناتهم وتطلعاتهم.

وقّع مذكرة التفاهم عن مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم الأمين العام للمؤسسة، عبدالله عبدالعالي الحميدان، وعن مدينة سلطان بن عبدالعزيز للخدمات الإنسانية الرئيس التنفيذي، عبدالله بن حمد بن زرعة.

وتهدف المذكرة إلى التعاون في مجال دعم البرامج الخاصة بتأهيل البرامج التخصصية العلاجية للأطفال والبالغين وتطويرها، وإجراء سلسلة محاضرات ومؤتمرات مشتركة عن بُعد، لكوادر الطرفين في مجال التأهيل وتطوير المهارات الوظيفية، إضافة إلى تبادل الخبرات الفنية في تطوير وتصميم البرامج العلاجية والتأهيلية للمرضى الأطفال والبالغين مثل التأهيل الإدراكي والبصري، وبرنامج تأهيل الأطفال والتدخل المبكر، وبرنامج الجبائر والأطراف الصناعية، وبرنامج تأهيل إصابات الحبل الشوكي، وبرنامج تأهيل الجلطات، وتأهيل الإصابات الدماغية.

وبموجب مذكرة التفاهم يتعاون الجانبان في تدريب وتطوير مهارات الموظفين على معايير الاعتماد الدولي للمنشآت الصحية والتأهيلية، وتصميم وتقييم البرامج التأهيلية التخصصية، والإشراف والتدريب على لمهارات والقدرات الإكلينيكية، إضافة إلى إتاحة المجال للاستفادة من خدمات مركز الجراحات المتقدمة بالمدينة، بخصوص عدد من الحالات، منها إرخاء الأنسجة اللينة، وجراحة معالجة الإصابات (الجنف)، والإجراءات الجراحية للعظام للأطفال وحالات الجراحة العامة، وجراحات السمنة، وإجراء تصحيح الحول، والعناية بالقدم السكري، وغيرها.

 

طباعة