«خيرية الشارقة» تسيّر حملة إغاثية إلى السودان

«خيرية الشارقة» وفرت طروداً غذائية لإغاثة ضحايا الفيضانات. من المصدر

تبدأ جمعية الشارقة الخيرية، اليوم، إرسال أولى حملاتها الإغاثية إلى جمهورية السودان، تحت شعار «من شارقة الخير إلى سودان الوفاء»، لإغاثة أكثر من 10 آلاف من المتضررين بفعل السيول والفيضانات التي ضربت البلاد، وخلّفت كثيراً من الدمار والخسائر البشرية والمنشآت السكنية والخدمية في 16 ولاية من ولايات السودان، وذلك تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وسيتولى وفد الجمعية برئاسة مدير إدارة المشاريع والكفالات، محمد حمدان الزري، وعضوية مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام، علي محمد الراشدي، عقب الوصول إلى السودان، توزيع المواد الإغاثية بالتنسيق والإشراف من سفارة الدولة في الخرطوم، للحالات التي تمت دراستها بشكل مسبق، من خلال مكتب الجمعية في السودان، الذي يقوم على إجراء دراسات ورفع التقارير عن المناطق الأكثر تضرراً، والحالات الأكثر احتياجاً مع تحديد نوع المساعدة وحجمها.

واستطاعت الجمعية، من خلال الدعم الذي لاقته من قبل المحسنين وفاعلي الخير، توفير الطرود الغذائية من الطحين والأرز وزيت الطهي والسكر، لتكون مؤناً غذائية توفر للأسر وأطفالهم مقومات المعيشة من المأكل والمشرب، إلى جانب توزيع الأغطية والخيم، حيث فقد الكثيرون من المتضررين متعلقاتهم وأغراضهم التي جرفتها مياه السيول والفيضانات، كما من المقرر أن يتم توزيع الأدوية بعد إجراء الفحوص الطبية بمعرفة أطباء متخصصين.


- «خيرية الشارقة» تسعى لإغاثة 10 آلاف من المتضررين بالفيضانات.

طباعة