«الشارقة الخيرية» تنفذ 1062 مشروعاً إنسانياً في غانا منذ 2010

«الشارقة الخيرية» حفرت 365 بئراً في القرى الفقيرة. من المصدر

أفادت جمعية الشارقة الخيرية بأنها توسعت في تنفيذ مشروعاتها الخيرية والإنسانية في غانا، ضمن البلدان التي تشملها مشروعات الجمعية وأعمالها الخيرية في إفريقيا، موضحة أن حصيلة المشروعات المنفذة بمدن ومناطق نائية في غانا بلغت 1062 مشروعاً متنوعاً، بكلفة 27.3 مليون درهم منذ 2010 وحتى منتصف العام الجاري.

وأكد رئيس قطاع المشروعات والمساعدات بالجمعية، محمد حمدان الزري، أنه ضمن سياسة التوسع في حجم المشروعات والأعمال الإنسانية التي يُجرى تنفيذها لإعمار المناطق النائية في الدول النامية لتوفير الحياة الكريمة لسكانها، تنفيذاً لرؤية الجمعية التي تنبثق من توجيهات القيادة بأن يكون العمل الخيري سبيلاً في تنمية المجتمعات والارتقاء بمستوى المعيشة لمواطنيها، وتقديم الإغاثات وفق المعايير الدولية.

وأضاف أن الجمعية نفذت مشروعات متنوعة عدة في غانا منذ عام 2010، وأثمرت الجهود، التي تمت بالتعاون والتنسيق مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي وسفارة الدولة في العاصمة أكرا، عن توفير مياه الشرب النقية للسكان عبر حفر 365 بئراً، موضحاً أن إنشاء هذه الآبار في القرى النائية من شأنه توفير المياه النقية، كما تم بناء 662 مسجداً لتيسير أداء الشعائر على المصلين، وإنشاء 35 مركزاً لتحفيظ القرآن الكريم والتبحر في علوم الفقه والحديث.

وأكمل الزري أن مشروعات الأسر المنتجة حازت اهتمام الجمعية، كونها سبيلاً يتسم بالبساطة في تمكين بعض أصحاب الحرف والصناعات البسيطة من كسب قوت يومهم من كدّ أيديهم، وبذلك يصبحون أصحاب حرف ومهنة ويد عاملة، بدلاً عن الاعتماد على مساعدات الجمعيات والمؤسسات الخيرية، مبيناً أن الجمعية نفذت 10 محال وقفية تعد ضمن مشروعات الوقف التي تنفذها الجمعية، وتدفع بها إلى المستحقين ليتحصلوا من خلالها على قوت يومهم.

وأكد أن هذه المشروعات تمت بفضل تجاوب المتبرعين ووجودهم وحرصهم على دعم مشروعات الخير التي تجسد مبادئ التكافل والترابط، وسعي دولة الإمارات بمؤسساتها إلى تقديم العون لكل محتاج في أي مكان كان، من دون تمييز بين جنس أو لون، متوجهاً بالشكر إلى المحسنين الذين أسهموا وبادروا إلى التعاون مع الجمعية في توفير كلفة إنشاء تلك المشروعات، التي تحفظ النفس وتصون كرامة الإنسان، وتوفر البيئة والحياة الكريمة للمستحقين.

طباعة