يحتاج إلى أدوية بـ 16.8 ألف درهم سنوياً

أمراض مزمنة تهدّد حياة «غازي»

«غازي» توقف عن تناول الأدوية وتدهورت حالته الصحية. أرشيفية

يعاني «غازي – مصري - 62 عاماً» أمراضاً مزمنة منذ 10 أعوام، منها ارتفاع ضغط الدم والسكري وانسداد في الشرايين، وتعرض أخيراً لجلطات في القلب، ويحتاج إلى أدوية ومتابعة طبية مستمرة في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وتبلغ قيمة الأدوية 16 ألفاً و864 درهماً سنوياً، والمشكلة أن ظروفه المالية تحول دون توفير كلفة العلاج، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير كلفة الأدوية حتى لا تتعرض حياته للخطر.

وروى (غازي) لـ«الإمارات اليوم»، قصة معاناته مع المرض، قائلاً إنه يعيش في الدولة منذ 23 عاماً، وكان يعمل في قطاعات حكومية وخاصة حتى استقر أخيراً في وظيفة براتب 5000 درهم، وفي عام 2010 أثناء وجوده على رأس عمله، تعرض لتعب وإرهاق وعدم القدرة على الحركة لمسافة طويلة، واصطحبه أحد الأصدقاء إلى أقرب مستشفى، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل أخبره الطبيب المعالج أنه مصاب بمرض السكري من النوع الثاني.

وأضاف أن الطبيب نصحه بالانتظام على تناول أدوية خاصة للسيطرة على المرض، ونصحه بتجنب تناول كميات كبيرة من السكريات والحلويات والاعتماد على نظام غذائي متوازن غني بالألياف والبروتينات وممارسة الرياضة بشكل منتظم، لافتاً إلى أنه حرص على تنفيذ تعليمات الطبيب بكل دقة.

وتابع (غازي) أنه في نهاية عام 2017 قرّرت الجهة التي يعمل فيها إعادة هيكلة وتم إنهاء خدماته نظراً لأن ظروفه المرضية لا تتناسب مع طبيعة العمل، وأصبح بلا عمل وفقد مصدر دخله الوحيد، وحاول البحث عن فرصة عمل جديدة تساعده في تدبير شؤون أسرته، لكن جميع محاولاته باءت بالفشل، حتى إنه اضطر إلى إنفاق كل مستحقاته العمالية، وترك الشقة التي كان يعيش فيها وانتقل إلى الإقامة مع بعض الأصدقاء في سكن مشترك، مقابل دفع مبلغ بسيط، وكان يأكل ويشرب مع أصدقائه.

وأضاف أنه في عام 2021، أثناء جلوسه في المنزل برفقة أحد الأصدقاء شعر بتعب شديد وألم في منطقة الصدر وتعرق وقيء مستمرين، وتم نقله إلى قسم الطوارئ في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وبعد معاينة الطبيب وإجراء الفحوص الطبية اللازمة، أكدت نتائج الفحوص والتحاليل أنه يعاني ارتفاعاً حاداً في ضغط الدم وانسداداً في الشرايين وتعرضه لجلطة قلبية، ولابد من إجراء عملية قسطرة في أسرع وقت لتركيب دعامات في القلب، وعلى الفور تم إجراء العملية الجراحية بعد أن استطاع تغطية تكاليف العملية من الأهل والأصدقاء.

وأوضح أنه بعدما نفدت جميع أمواله تراكمت عليه الديون، وأصبح غير قادر على توفير ولو جزءاً بسيطاً من تكاليف أدوية (السكر والضغط) التي يحتاج إليها بشكل يومي، والتي تبلغ كلفتها 16 ألفاً و864 درهماً سنوياً.

وأشار (غازي) إلى أنه توقف عن تناول الأدوية منذ خمسة أشهر، وبدأت حالته الصحية في التدهور السريع، وتوجه إلى المستشفى وأكد له الطبيب ضرورة الانتظام على تناول الأدوية بشكل دائم حتى لا تتعرض حياته للخطر.

وناشد أصحاب الأيادي البيضاء مد يد العون له ومساعدته في تدبير كلفة الأدوية في ظل الظروف الصعبة التي يعانيها.

«غازي» فقد وظيفته نتيجة المرض ولا يستطيع تدبير كلفة العلاج. 

طباعة