سددت 7100 درهم كلفة أدويته لمدة عام

متبرعة تتكفل بعلاج «يوسف» من نوبات الصرع

تكفلت متبرعة بسداد مبلغ 7100 درهم، كلفة العلاج لمدة عام لـ«يوسف ـ يمني ـ 18عاماً» الذي يعاني مرضاً مزمناً في الدماغ منذ مارس الماضي، يسبب له نوبات «صرع» من الحين للآخر، وكان يحتاج إلى علاج لتهدئة نوبات الصرع.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعة ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريض في مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وأعرب والد الشاب عن سعادته وشكره العميقين للمتبرعة ووقفتها الكريمة مع معاناته في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت بتاريخ 17 من يونيو الجاري قصة الشاب «يوسف ـ يمني ـ 18عاماً»، الذي يعاني مرضاً مزمناً في الدماغ منذ مارس الماضي، يسبب له نوبات «صرع»، ونوبات فقدان وعي متكررة، واهتزازاً لا إرادياً في الذراعين والساقين، وتم نقله إلى مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وخضع لفحوص وكشفت نتائجها عن إصابته بمرض (الصرع)، وتمت السيطرة على حالته الصحية وإنقاذ حياته من الخطر، ويحتاج حالياً إلى أدوية لمدة عام كلفتها 7100 درهم، وكان والده يعجز عن توفير مبلغ العلاج، خصوصاً أن حالة ابنه الصحية تتدهور سريعاً حال عدم الانتظام على تناول الأدوية.

ووفقاً للتقرير الطبي الصادر عن مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، فإن المريض دخل إلى قسم الطوارئ في المستشفى يعاني فقدان الوعي، وتمت معاينته من قبل الطبيب المعالج، وطلب إجراء فحص الرنين المغناطيسي وتحليل الدم والتخطيط الكهربائي للدماغ، وأظهرت النتائج زيادة في كهرباء المخ واهتزازات لا إرادية في الساقين والرجلين، ما سبب له نوبات الصرع.

وأضاف أن «المريض مكث في المستشفى لمدة أسبوع، تحت الملاحظة الطبية، وتلقى العلاج اللازم وتمت السيطرة على حالته الصحية، ويحتاج حالياً إلى الانتظام على أدوية خاصة لعلاج مرض الصرع لمدة عام، تبلغ كلفتها 7100 درهم».

وسبق أن روى والد المريض لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة ابنه مع المرض، قائلاً إنه رزق بسبعة أبناء جميعهم يتمتعون بصحة جيدة، وفي مارس الماضي أصيب ابنه يوسف بحالة صرع مفاجئة، بعد أن تعرض لفقدان وعي واهتزازات قوية في اليدين والساقين، وتم نقله إلى قسم الطوارئ في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط الطبية في أبوظبي، وتمت السيطرة على حالته الصحية، وطلب الطبيب بقاءه في المستشفى حتى تستقر حالته.

وأضاف: «عندما علم يوسف معاناته نوبات صرع، أصيب بنوبة بكاء دون توقف، وطمأنه الطبيب بتوافر العلاج، لكن يجب الالتزام بأخذ الأدوية بشكل منتظم، للسيطرة على نوبات الصرع».

وأكمل الأب أن الطبيب المعالج وصف ليوسف أدوية لمدة عام بكلفة 7100 درهم، بعدما غطى التأمين الصحي جزءاً من كلفة العلاج، وكانت إمكاناته المالية تحول دون توفير كلفة علاج ابنه.

وأكد أنه كان لا يستطيع تحمل رؤية ابنه عندما تنتابه نوبات صرع ولم يملك له سوى التضرع بالدعاء إلى الله.

وأوضح أنه يمر بضائقة مالية بسبب الظروف الصعبة والمسؤوليات الملقاة على عاتقه، كونه المعيل الوحيد لأفراد أسرته المكونة من سبعة أبناء وزوجته ربة منزل، لافتاً إلى أنه يعمل في قطاع حكومي براتب 4000 درهم، يذهب منه جزء لإيجار المسكن والأقساط البنكية، وما يتبقى يذهب إلى متطلبات الحياة اليومية.


«يوسف» يعاني زيادة في كهرباء المخ واهتزازاً في الساقين والرجلين.

طباعة