الزوجة مصابة بـ «السكري».. وابنتاه تعانيان مشكلات صحية

«أبوشمة» يحتاج إلى 9135 درهماً لتجديد بطاقات التأمين الصحي لأسرته

يواجه (أبوشمة - عراقي - 60 عاماً)، مشكلة في تجديد بطاقة الضمان الصحي لزوجته وابنتيه (شمة وريم)، خصوصاً أن زوجته مصابة بمرض السكري من الدرجة الأولى، و(شمة) تعاني مشكلات صحية في عينيها، وتحتاج إلى متابعة دورية في مستشفى مدينة الشيخ شخبوط، و(ريم) تعاني انحرافاً في الساق اليمنى، وتحتاج إلى علاج ومتابعة طبية بشكل مستمر، وتجديد البطاقات الصحية لهن يحتاج إلى 9135 درهماً، ويجد صعوبة كبيرة في تدبير المبلغ، والاستمرار في تلقي العلاج اللازم لهن.

وأكّد (أبوشمة) أن إمكاناته المالية وظروفه صعبة تحول دون تجديد البطاقات الصحية لأسرته، لذا يناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في تدبير تكاليف تجديد البطاقات الصحية، حتى لا تتعرّض حياة زوجته للخطر، وتتمكن ابنتاه من تلقي المتابعة الطبية لحالتهما الصحية.

وروى (أبوشمة) قصة معاناة أسرته مع المرض لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «إن حالة زوجته الصحية تدهورت كثيراً في أواخر عام 2019، وأصيبت بمضاعفات مرض السكري، وأصبحت تحتاج إلى حقن أنسولين بشكل يومي، للسيطرة على المرض، حتى لا تتعرض حياتها للخطر»، لافتاً إلى أن «ابنتيه (شمة وريم) تعانيان أيضاً مشكلات صحية منذ ولادتهما، وتحتاجان إلى متابعة طبية بشكل دائم».

وأضاف أنه «في السابق كان يستطيع تدبر تكاليف العلاج بمساعدة الضمان الصحي الذي لديه، حيث كان يعمل في إحدى الشركات الخاصة في أبوظبي براتب 10 آلاف درهم، وبعد تعرض الشركة لخسائر مالية تم إنهاء خدمات جميع العاملين فيها، وفجأة فقد مصدر دخله الوحيد وبدأ وضعه المالي في التدهور».

وأوضح أنه «يعيش من دون عمل أو مصدر دخل منذ عامين، وهو المعيل الوحيد لأفراد أسرته، وطوال الفترة الماضية ظل يبحث عن فرصة عمل جديدة من دون جدوى، وأنه اضطر، أخيراً، إلى الحصول على بعض المساعدات المالية من أخيه الأكبر، وهذه المساعدة المالية بالكاد تلبي متطلبات الطعام والشراب لأفراد الأسرة».

وتابع أنه يشعر بالحزن الشديد على حال زوجته وابنتيه، وهو يقف عاجزاً مكتوف الأيدي لا يستطيع دفع تكاليف علاجهن، أو تجديد البطاقات الصحية لهن، لافتاً إلى أنه بذل قصارى جهده لإيجاد مخرج لهذه الأزمة وباءت كل جهوده بالفشل.

وأشار (أبوشمة) إلى أن «زوجته وابنتيه (شمة وريم) يحتجن إلى 9135 درهماً لتجديد البطاقات الصحية، لتلقي العلاج اللازم لهن، وهو يعجز تماماً في توفير ولو جزء بسيط من تكاليف تجديد بطاقة الضمان لهن، في ظل عدم وجود دخل ثابت للأسرة بعد إنهاء خدماته من العمل».

وأضاف أن «أسرته مكونة من أربعة أفراد، ويعيش على المساعدة المالية البسيطة التي يتلقاها من أخيه الأكبر»، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له ومساعدته في تدبير تكاليف تجديد البطاقات الصحية لأفراد أسرته حتى لا تتدهور حالتهن الصحية.

• «أبوشمة» فقد وظيفته، ويعيش منذ عامين، بمساعدة مالية من أخيه.

طباعة