العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    كلفتها 9681 درهماً

    «أم محمد» تعاني حصى بالكلى وتحتاج إلى جراحة عاجلة

    يعجز زوج (أم محمد - 27 عاماً) عن تدبير 9681 درهماً كلفة إجراء جراحة عاجلة لزوجته، لإصابتها بحصى في كليتها اليمنى منذ عام،

    ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون لمساعدته في تدبير المبلغ.

    وأفاد التقرير الطبي الصادر عن مستشفى توام في العين، بأن المريضة تعاني آلاماً شديدة جهة الكلية اليمنى، ودخلت المستشفى تعاني آلاماً شديدة، وبينت الفحوص والتحاليل وجود حصوات متجمعة، وبحاجة إلى جراحة عاجلة لتفتيتها، وفي حال تأخر إجرائها، ستصاب المريضة بفشل كلوي، ما يهدد حياتها بالخطر.

    ويروي زوج (أم محمد) قصة معاناتها مع المرض، قائلاً: «أصيبت زوجتي منذ فترة بألم شديد في البطن، مع وجود ألم حاد، ما استدعى اصطحابها إلى قسم الطوارئ بمستشفى توام في العين».

    وتابع: «وصلنا قسم الطوارئ، وطلب الطبيب إجراء فحوص وتحاليل، وأشعة لمنطقة الألم، وأعطاها مسكناً ومغذياً للسيطرة على الألم».

    وأضاف «نتيجة الفحوص والتحاليل والأشعة بينت وجود حصوات على الكلية اليمنى، هي التي تسبب لها الآلام، وأخبرنا الطبيب بضرورة إجراء عملية تفتيت للحصى، تبلغ كلفتها 9681 درهماً».

    وتابع «نعيش في حزن شديد، لعدم قدرتها على تدبير هذا المبلغ، ولعدم وجود تأمين صحي يغطي هذه الكلفة، في الوقت الذي تزداد حالتها سوءاً يوماً تلو آخر، وتعتمد على المسكنات لتخفيف الألم، ولا أعرف كيفية تدبير تكاليف علاجها».

    وأوضح أنه المعيل الوحيد لأسرته، ويعمل سائقاً خاصاً لإحدى العائلات براتب شهري قدره 1500 درهم، ولديه أسرة مكونة من أربعة أفراد، ويدفع للإيجار 800 درهم، وبقية الراتب بالكاد تلبي متطلبات حياتهم اليومية.

    وأكد أن المرض بات يحرم زوجته من النوم، ما يجعله في حزنٍ دائم على حالها، لذا يناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته في توفير تكاليف عمليتها الجراحية، وإنقاذها من آلام المرض.

    • زوج «أم محمد» يعمل سائقاً خاصاً براتب 1500 درهم شهرياً.

    طباعة