مصاب بجلطة دماغية.. وأجريت له عملية قلب مفتوح

«إبراهيم» يحتاج إلى أدوية لمدة عام بـ 30.6 ألف درهم

يعجز (إبراهيم - سوري - 70 عاماً) عن تدبير 30 ألفاً و672 درهماً كلفة أدويته لمدة عام، إذ إنه أصيب بجلطة دماغية، وسبق أن خضع لعملية قلب مفتوح، وينشد من يساعده على تدبير كلفة علاجه.

ويروي المريض قصة معاناته، لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «قبل ثلاث سنوات ساءت حالتي الصحية، إذ أصبت بجلطة دماغية جعلتني أمكث في المستشفى وقتاً طويلاً، بعدها توالت عليَّ الأمراض الأخرى، ودخلت قسم الطوارئ في مدينة الشيخ شخبوط الطبية، لأنني كنت أعاني مشكلات صحية في القلب، وخضعت لفحوص طبية لتشخيص حالتي، وبعدها قرر الأطباء إجراء عملية قلب مفتوح».

وأضاف: «الأطباء قرروا صرف أدوية لأمراضي المزمنة لفترة لم يحددوها، فضلاً عن حاجتي للعلاج الفيزيائي، وتبلغ كلفة الأدوية لمدة عام 30 ألفاً و672 درهماً، وهذا مبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة، في ظل الظروف الصعبة التي أمر بها، ولا أعرف كيفية تدبير مبلغ علاجي الذي أحتاج إليه، والبطاقة الصحية لا تغطي الكلفة، ولا أعرف أسباب رفضها».

وتابع: «كنت المعيل الوحيد لأفراد أسرتي المكونة من خمسة أفراد، لكن لكبر سني وإصابتي بالأمراض أصبحت غير قادر على العمل، وأبنائي متوقفون عن الدراسة منذ عامين، لعدم قدرتي على سداد الرسوم الدراسية، حتى إن ابني الكبير حصل على شهادة الثانوية العامة، ولم يستطع الالتحاق بإحدى الجامعات لعدم قدرتي على توفير الرسوم، ولا أعرف ما العمل في ظل الظروف التي أمر بها، علماً بأنه سبق لي تقديم أوراقي لطلب المساعدة في مؤسسات وجمعيات خيرية عدة بأبوظبي، ولم أحصل على رد، وأصبحت حائراً في كيفية تدبير علاجي من جهة، ورسوم أبنائي وإيجار المسكن من جهة أخرى، إضافة إلى مصروفات الحياة. لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي في تدبير كلفة علاجي». وقالت زوجة (إبراهيم): «حياتنا المعيشية صعبة، خصوصاً بعد تفاقم المرض على زوجي، وأصبح غير قادر على العمل، وأبنائي حاولوا العثور على عمل، لكن دون جدوى، وظروفنا أصبحت قاسية، حيث تراكمت الديون علينا، لدرجة أن أياماً تمر علينا، ولا نستطيع تدبير مصروفنا اليومي. لذا أتمنى أن تصل رسالتي هذه لأصحاب القلوب الرحيمة لمساعدتنا».

• الزوجة: «تمر أيام علينا، ولا نستطيع تدبير مصروفنا اليومي».

طباعة