كُلفته 115 ألف درهم لمدة عام

«أريام» تعاني شللاً دماغياً وتحتاج إلى علاج مكثف

تقرير مستشفى لطيفة أكد أن الطفلة ليست لديها متابعة بصرية ولا تستجيب للأصوات. من المصدر

تعاني الطفلة البالغة سنتين (أريام) شللاً دماغياً منذ الولادة، بسبب تعرضها لنقص في وصول الأوكسجين إلى المخ، أثناء عملية الولادة، وفقاً لوالدها.

ويؤكد الفريق الطبي، في مستشفى لطيفة بدبي، أن (أريام) تحتاج إلى جلسات علاج طبيعي مكثف، لاستعادة الحركة الوظيفية، وإعادة تأهيل وتحفيز الأعصاب بالذبذبات.

ونقلت الطفلة إلى مركز متخصص للعلاج الطبيعي في المدينة الطبية بدبي، إثر مضاعفات صحية، ليتبين أنها تحتاج إلى جلسات علاج طبيعي لمدة عام، تبلغ قيمتها 115 ألفاً و200 درهم، فيما إمكانات والدها المالية المتواضعة تمنعه من تأمين هذا المبلغ.

وناشد الأب، الذي لم تكتمل فرحته بطفلته الأولى، أهل الخير مساعدته على تأمين كلفة علاج ابنته، لتخفيف جزء من آلامها، وفتح طاقة أمل لها في الحياة.

ويفيد تقرير طبي، صادر عن مستشفى لطيفة، بأن «(أريام) تعاني تأخر النمو (الشلل الدماغي)، وكثرة التشنجات والاختناقات، ومرض السعال الديكي، والصرع».

ويشرح أن «الفحوص الطبية والمخبرية التي أجريت لها، والأشعة المقطعية والرنين على منطقة الرأس، أظهرت أن الطفلة لن تكون قادرة على الجلوس والوقوف، فضلاً عن عدم وجود متابعة بصرية، وعدم قدرتها على الاستجابة للأصوات من حولها».

وروى والد الطفلة، لـ«الإمارات اليوم»، قصة معاناتها، قائلاً: «عند ولادة (أريام)، في ديسمبر عام 2018، بأحد المستشفيات الخاصة في الدولة، عمت السعادة منزلنا الصغير. لكن سعادتنا لم تستمر طويلاً، فبعد مرور أربعة أشهر تقريباً على ولادتها، لاحظت أنها تعاني كثرة التشنجات، فسارعت إلى اصطحابها لأقرب مستشفى من منزلي.

وقد أخبرني الطبيب، الذي عاين حالتها، بأنها في غيبوبة تامة، ما استدعى مكوثها 21 يوماً في وحدة العناية المركزة، لتلقي العلاج والرعاية».

وتابع الأب: «بعد تحسن حالتها الصحية، قرر الطبيب إخراجها من المستشفى، فنقلتها إلى مستشفى لطيفة لاستكمال علاجها. وهناك قرر الأطباء إعادة إجراء كل الفحوص والتحاليل الطبية التي سبق أن أجريت لها. وعندما ظهرت النتائج، أخبرني الطبيب بأن (أريام) تعاني شللاً دماغياً، وأن هذا ما تسبب في حدوث تأخر عقلي لديها، فضلاً عن إصابتها بمرض الصرع، وظهور إعاقة عقلية لديها».

وأضاف: «لم تكتمل فرحتنا بطفلتنا الأولى، كان خبر إصابتها بالشلل الدماغي صادماً لنا، لكن إيماننا بالله جعلني ووالدتها نتحمل ونصبر».

وأردف: «نقلت طفلتي إلى مركز متخصص للعلاج الطبيعي ورعاية وتأهيل الأطفال في مدينة دبي الطبية، حيث أجريت لها فحوص طبية جديدة. وأخبرني الطبيب المختص بأن (أريام) تحتاج إلى جلسات علاج طبيعي مكثفة لمدة عام. وتحديداً إلى ست جلسات أسبوعياً، وتبلغ مدة الجلسة الواحدة ثلاث ساعات، يتم خلالها التدليك وإطالة وتمدد الأنسجة الرخوة، والعلاج الوظيفي والعلاج المهني، إضافة إلى جلسات العلاج التقليدي، وتبلغ كلفة العلاج لمدة عام 115 ألفاً و200 درهم».

وتابع: «أقف عاجزاً عن تدبير تكاليف علاج ابنتي، كوني أعمل في قطاع خاص براتب 10 آلاف درهم، أسدد منه إيجار المسكن ومستلزمات بنكية. وأناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مدّ يد العون ومساعدتي في تدبير تكاليف علاج طفلتي الصغيرة (أريام)».


- «أريام» تعاني كثرة التشنجات والاختناقات، ومرض السعال الديكي، والصرع.

- الفحوص الطبية التي أجريت لـ«أريام»، أظهرت أنها لن تكون قادرة على الجلوس والوقوف.

طباعة