يعاني مرضاً مناعياً ويحتاج تشخيصاً دقيقاً لبدء علاجه

متبرع يسدد 5370 درهماً كلفة الفحص الجيني للطفل «إبراهيم»

أعراض المرض ظهرت على «إبراهيم» في عمر 3 أشهر. من المصدر

سدد متبرع 5370 درهماً كلفة إجراء فحص جيني للطفل (إبراهيم - هندي - 10 أشهر)، الذي يعاني مرضاً مناعياً، وزيادة في عدد كرات الدم البيضاء منذ ولادته، ويحتاج إلى إجراء فحص جيني ليتم إرساله إلى خارج الدولة، لتشخيص نوع المرض بدقة، والبدء بعلاجه.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي لتحويل مبلغ التبرع إلى الجهات المعنية بذلك.

وأعربت والدة (إبراهيم) عن شكرها للمتبرع، لوقفته الكريمة معهم في معاناتهم، في ظل الظروف المالية الصعبة التي يمرون بها، مشيرة إلى أن هذا التبرع ليس غريباً على أفراد الدولة في تكاتفهم مع الحالات الإنسانية، ومد يد العون والمساعدة لكل محتاج.

وكانت والدة (إبراهيم) روت قصة معاناة ابنها مع المرض، لـ«الإمارات اليوم» في عددها الصادر بتاريخ 18 من الشهر الجاري، قائلة:

«عندما بلغ ابني الثلاثة أشهر، لاحظت تغيّراً في لون يده اليمنى، إذ أصبح أزرق، وظهور بعض الكدمات، فذهبنا إلى أقرب عيادة، وعند معاينة الطبيب له، قال ربما يعاني نقصاً في بعض الفيتامينات».

وتابعت: «تحسنت حالة ابني، لكنه عندما بلغ 10 أشهر، عادت إليه الأعراض السابقة نفسها، وذهبنا إلى إحدى العيادات الخاصة في العين، حيث خضع لفحوص أظهرت أنه يعاني نوعاً من الأمراض المناعية، وبحاجة إلى علاج من نوع خاص، ونصحني الطبيب بالذهاب إلى مستشفى حكومي».

وأضافت: «أخذت ابني إلى مستشفى توام، حيث طلب منا الطبيب إعادة الفحوص، وإجراء فحص جيني، لتشخيص الحالة، وبدء علاجه، لكن هذا الفحص الجيني يتم إرساله إلى أحد المراكز المتخصصة خارج الدولة، وتبلغ كلفته 5370 درهماً».


الفحوص أظهرت أن «إبراهيم» يعاني نوعاً من الأمراض المناعية وبحاجة إلى علاج من نوع خاص.

طباعة