متأخرات دراسية يعجز والده عن سدادها

10 آلاف درهم تحرم «عبدالرحمن» مواصلة التعليم

يعجز (أبوعبدالرحمن - أردني) عن سداد 10 آلاف و190 درهماً، متأخرات الرسوم الدراسية لابنه (عبدالرحمن - 17 عاماً) عن العام الدراسي الماضي، إذ حرم مواصلة تعليمه للعام الجديد 2020-2021، ويناشد أهل الخير مد يد العون له، ومساعدته لسداد المتأخرات، ليتمكن ابنه من اللحاق بزملائه، ويكمل دراسته.

وتظهر الكشوف، الصادرة عن إحدى المدارس الخاصة بإمارة أبوظبي، أن الطالب (عبدالرحمن) من المتفوقين والمجتهدين في المدرسة، لكنه لا يستطيع متابعة دراسته، حيث إنه مقيد في الصف الحادي عشر (علمي)، ولم يتم تسجيله للعام الجديد، وسيتم إيقافه عن الدراسة لعدم سداد المتأخرات الدراسية للعام الماضي.

وقال (أبوعبدالرحمن)، لـ«الإمارات اليوم»، إنه كان يعمل في شركة دعاية وإعلان لأكثر من 35 عاماً، براتب 5500 درهم، وكان يكفي لسداد إيجار المسكن، والرسوم الدراسية لأبنائه، ومستلزمات الحياة اليومية، وزوجته كانت تساعده لإيجاد دخل إضافي للأسرة، حيث تعدُّ بعض الحلويات والمعجنات والمخللات وبيعها للأصدقاء والجيران.

وتابع أن في مارس من الماضي، توقفت الشركة التي يعمل بها بسبب جائحة «كورونا»، وتم إنهاء خدماته، ما اضطره للبحث عن وظيفة أخرى تساعده على تلبية احتياجات أسرته، وطرق العديد من أبواب القطاعات الحكومية والخاصة، لكنه لم يوفق، ولم يكن متاحاً له العيش إلا من عمل زوجته البسيط في إعداد المأكولات إضافة إلى المساعدات التي يتلقاها من الأهل والأصدقاء، لكنه عجز تماماً عن تدبير كلفة الرسوم الدراسية لابنه (عبدالرحمن).

وأضاف: «أرسلت إدارة المدرسة رسائل نصية كثيرة، تطالب فيها بسداد المتأخرات الدراسية المتراكمة على ابني، للعام الماضي».


- الطالب من المتفوقين، لكنه لا يستطيع متابعة دراسته، ومقيد بالصف الحادي عشر (علمي).

طباعة