يعاني اعتلال الأعصاب منذ 3 سنوات

متبرع يسدد 30 ألف درهم كلفة علاج «محمد» لمدة عام

سدد متبرع 30 ألف درهم كلفة علاج لمدة عام للمريض (محمد - 31 عاماً - سوري)، الذي يعاني مرض اعتلال الأعصاب.

وأعرب المريض عن شكره وسعادته للمتبرع، لوقفته معه في معاناته، في ظل الظروف التي يمر بها، مشيراً إلى أن خبر التبرع أفرحه كثيراً.

ونسّق «الخط الساخن» بين المتبرع ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي لتحويل مبلغ التبرع إلى حساب المريض في مدينة الشيخ شخبوط الطبية.

ونشرت «الإمارات اليوم»، أمس، قصة معاناة «محمد» مع المرض، وعدم قدرته على تدبير مبلغ أدويته التي يحتاجها، نظراً للظروف التي يمر بها.

وكان محمد روى قصته لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «أعاني إصابتي بمرض اعتلال الأعصاب منذ ثلاث سنوات، ما يسبب لي حركة لا إرادية وتبولاً لا إرادياً، بسبب تعرضي لخطأ طبي، نتيجة خضوعي لعملية جراحية قبل ثلاث سنوات، إذ سببت لي هذه العملية مشكلات صحية عدة، من بينها رعشة في الجسد، وضعف في العضلات، وعدم القدرة على الحركة، وألم شديد، وأصبحت مقعداً بسبب العملية الجراحية التي خضعت لها في الرأس، وبعدما كنت من الأصحاء، تحولت إلى شخص مقعد غير قادر على الحركة».

وأضاف: «دخلت مدينة الشيخ شخبوط الطبية، وخضعت للفحوص الطبية والتحاليل ومعاينة الأطباء لي، حيث تبين أن علاجي عبارة عن مسكنات قوية وأدوية للأعصاب، تبلغ كلفتها شهرياً 2500 درهم، وأحتاج إليها لمدة عام، وهذا مبلغ فوق إمكاناتي المالية المتواضعة، في ظل أن بطاقة التأمين الصحي لا تغطي كلفة أدويتي، ولا أعرف ما العمل في ظل الظروف التي أمر بها».

وتابع: «كنت المعيل الوحيد لأسرتي المكونة من ثلاثة أفراد، لكني حالياً أصبحت غير قادر على العمل، بسبب وضعي الصحي، وزوجتي حاولت البحث عن عمل كي تساندني على متطلبات الحياة، ولم توفق».

طباعة